رئيس مؤسسة الإسلام في فرنسا: نتطلع للتعاون مع الأزهر لمواجهة الإرهاب

استقبل شيخ الأزهر الدكتور ” أحمد الطيب ” صباح اليوم الخميس الموافق 9 من شهر فبراير الجاري، السيد ” جان بيار ” وهو رئيس مؤسسة الإسلام في دولة فرنسا، وذلك خلال زيارته لجمهورية مصر العربية، وصرح الدكتور أحمد الطيب خلال هذا اللقاء قائلا: ” إن مؤسسة الأزهر الشريف معنية بالتعريف بالتعاليم الصحيحة السمحة للدين الإسلامي ، ولعا دور كبير في تحصين الشباب المسلم ضد دعوات التطرف والإرهاب التي انتشرت خلال السنوات الأخيرة، مع العمل على تجديد الخطاب الديني وذلك من المقرر أن يتم عبر إطلاق مركز الأزهر العالمي للرصد بجميع اللغات، وذلك لرصد كل ما تبثه الجماعات الإرهابية من أفكار تكفيرية مغلوطة، ثم الرد عليها بما يتناسب مع عقلية كل مسلم في العالم، هذا بالإضافة إلى قيام مؤسسة الازهر بإدخال مقررات تعليمية جديدة في معاهد التعليم الأزهري “،  وأضاف الدكتور أحمد الطيب أن الأزهر الشريف سوف يعمل على إرسال قوافل السلام إلى دول العالم المختلفة، كما أنه سيعمل إجراء جلسات الحوار مع كنيسة كانتربري ومجلس الكنائس العالمي، وسوف يقوم بزيارة دولة الفاتيكان قريبا.

شيخ الأزهر يؤكد على ضرورة ضرورة شعور المسلمين في أوروبا أنهم مواطنون وليسوا مجرد أقليات:

وقال الدكتور أحمد الطيب أنه قام بتوجيه دعوى للمسلمين كي يندمجوا في المجتمعات الأروربية وذلك أثناء الزيارة الأخيرة التي قام بها إلى دولة فرنسا، حيث قال لجميع المسلمين أنهم يجب أن ينخرطوا في المجتمع الفرنسي وما أسماه شيخ الأزهر الاندماج الإيجابي، لكن بشرط الحفاظ على الهويات الدينية الخاصة بهم، كما وجه شيخ الأزهر دعوى للمجتمع الأوروبي يوضح فيها ضرورة شعور المسلمين المتواجدين في أوروبا أنهم مواطنون أوروبيون وليسوا مجرد أقليات وذلك لأم مصطلح الأقليات يرسخ للإنقسام وعزلهم من المجتمع، وعلى الجانب الآخر فإن رئيس مؤسسة الإسلام في فرنسا ” جان بيار قال أن مؤسسة الأزهر الشريف في مصر تمثل رموا ومنارة للإسلام حول العالم، وأضاف ” جان بيار ” أنه يأمل في أن يتم التنسيق بين الأزهر ومؤسسة الإسلام في فرنسا،  للعمل معا لمواجهة الفكر الإرهابي، وأعرب عن تقديره للدور الذي يلعبه الأزهر في الكشف عن الوجه الحقيقي للدين الإسلامي البرىء من العمليات الإرهابية.