النواب والامة بمصر والكويت يؤكدان على ضرورة التبادل البرلماني بين البلدين
مجلس النواب

صرح مرزوق الغانم رئيس مجلس الأمة الكويتي والدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب المصري بأنه يجب الاهتمام بالعلاقات البرلمانية بين مصر والكويت عن طريق جمعيات صداقة برلمانية بين المجلسين ,أو عن طريق زيادة تبادل الخبرات بين لجان مجلسي النواب والامه المصري والكويتي ,وذلك بالاخص بعد انشاء معهد تدريبي برلماني تابع لمجلس النواب المصري وذلك بالتعاون مع الاتحاد الدولي البرلماني.
وأكد عبد العالل في بيان رسمي لمجلس النواب أن العلاقات بين مصر والكويت لها جذور تاريخيه منذ القدم وان هناكك علاقة مودة بين الحكومتين وايضا بين شعبي البلدين ,مؤكدا ضرورة استمرار التعاون والتواصل بين الاشقاء في البلدين خاصة في هذه المرحلة الهامة من تاريخ الوطن العربي والتي تكثر بها التحديات.
وأكد عبد العال على أهمية الدور الي تلعبه دولة الكويت وعلى راسها الشيخ صباح الأحمد أمير الكويت ,من علاقاتت دبلوماسية ناجحه ورشيدة تخص العلاقات العربية ,حيث استطاع الامير أن يحافظ من خلالها على العلاقات بين جميع الاطراف بطريقة متوازنة ,مما ساهم في وضع الكويت في مكانة عالية وفعالة بين البلاد العربية .

من جانبه ,قال الغانم ,رئيس مجلس الأمة بدولة الكويت ,أن هناك فائدة كبيرة تعود علي المجلسين من تلك المبادلات واللقاءات والتي تمتاز بانفتاحها وصراحتها ومناقشتها لجميع القضايا الهامة الشاغلة للبلدين والتي لها أهتمام مشترك بينهما,لافتا أن الوطن العربي يعاني من كثرة التحديات الداخلية وخالرجية وبالاخص هذه الحقبة من الزمن ,والتي تشغل مصر دورا هاما في مواجهتها.
وذكر الغانم أنه دعا الاخوة النواب ورئيس المجلس المصريين بزيارة دولة الكويت وتبادل الخبرات والمباحثات معع نظائرهم البرلمانين في الأمة الكويتي.
ومن جهته ,أكد عبد العال أن المجلس يرحب بهذه الدعوة المفيدة من أمير الكويت ,وأنه سيقوم بتلبيتها في اقرب وقتت ممكن حتى يتم الاستفادة وتبادل الخبرات بالشكل الذي يفيد في عملية التقدم البرلماني في كلا البلدين.
ويذكر أنه قد حضر لقاء الرئيسين عدد من نواب المجلسين منهم رؤساء بعض اللجان بمجلس الأمة ,بالاضافه الى وكيلاا مجلس النواب المصري وأمين النواب المصري.