وقائع النصب التي استغلت اسم الرئيس منذ توليه حكم البلاد
السيسي

قامت أجهزة الامن خلال الفترة الماضية و ذلك منذ تولي السيسي راسة الجمهورية برصد عدد 5 وقائع قام خلالها مجموعة من الأشخاص باستخدام اسم رئيس الجمهورية و ذلك في عدد من مجاولات النصب و التي قد حدثت منذ تولي السيسي رئاسة الجمهورية و حتي اليوم .

الواقعة الأولى :

حدثت الواقعه الأولي بعد تولي السيسي رئاسة الجمهورية بثلاثة أسابيع فقط ، حيث قام أحد الاشخاص باجراء اتصال منتحلا شخصية مدير مكتب الرئيس ، و قام بالاتصال بوزير التموين و ذلك من أجل العمل علي التوصية علي أحد رجال الأعمال الذي يقوم بالتعامل مع مكاتب التموين ، هذا و الجدير بالذكر أن مديرة التموين قد استطاعت كشف كذب و تلاعب المتصل و ذلك لقيامها قبل ذلك بمتابعه مجموعة من الأعمال مع مدير مكتب الرئيس و انها علي دراية بصوته جيدا ، لذا فقد قامت بالابلاغ عن المتصل الي الامن الوطني و من ثم تم القبض علي المتلاعب .

 

الواقعة الثانية :

قام أحد الأشخاص بالذهب الي أحد الفروع التابعه الي البنك الأهلي المصري مدعيا أنه مدير مكتب الرئيس ، كما أنه قال بأنه قد تم ارساله من قبل الرئيس من أجل القيام بالاطلاع علي الحسابات التابعه لعدد من الأشخاص ، و هذا طبعا مخالف للقانون ، لذا فانه قد تم استدعاء الشرطة و التي قامت بالقاء القبض علي المحتال فورا .

الواقعة الثالثة :

قام أحد الأشخاص بالاتصال بوزير البترول و ادعاءه أنه مدير مكتب الرئيس و قد أوصي بالقيام بتعيين شقيقين في شركة بترول بلاعيم ، و نظرا لشك مدير شركة البترول في المتصل قامت الشرطة بتتبع المتصل و كذلك الشقيقين و قد تم اثبات أن المتصل هو نصاب و الذي قد قام باتمام عمليات نصب علي جهات أخري بطريقة مماثلة أو مختلفة .

 

الواقعة الرابعة :

قام أحد الموظفين الحكوميين و كذلك عدد من الأشخاص الأخرون باستغلال الصندوق القومي الذي قام الرئيس بانشائه تحت مسمي تحيا مصر و قام بانشاء أحد الشركات الوهمية و ذلك من أجل اتمام عمليات النصب علي المواطنين و ذلك من خلال القيام بيع مجموعة من الشاليهات و كذلك قطع الأراضي و كانت تلك الأراضي و الشاليهات و همية ادعوا بأنها تقع في الفيوم و مرسي مطروح ، و قد قامت قوات الأمن بالقاء القبض علي المحتالين و ذلك قبل الهروب خارج البلاد و بحوزتهم 400 دفتر ايصال وعدد 150 عقد تمليك فيلات و شاليهات و أيضا 300 عقد تمليك أراضي بمساحات تصل الي 5 فدادين .

 

الواقعة الخامسة :

قام أحد الأشخاص خلال الفترة الماضية بادعاءه أنه ينتمي الي أسرة الرئيس و قام من خلال تلك القرابة المزيفة بالنصب علي أحد رجال الأعمال و الاستيلاء علي مبلغ يصل الي 56 مليون جنيه ، و ذلك عن طريق ادعاؤة أنها تبرعات من أجل مجموعة من المشروعات القومية التي تقام في البلاد في الوقت الحالي لمساعدة المواطنين ، و قد تم القيام بالابلاغ عن هذا الشخص و تم القبض عليه من قبل رجال الأعمال و قد أكدت التحريات تورط هذا المتهم في عدد من العمليات الأخري مثل النصب و الخطف و غيرها من الجرائم .