القائمة النهائية للتعديل الوزاري المرتقب لم تحسم بعد
رئيس الوزراء

لغي رئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل ، ارتباطاته اليوم ولغي كل مواعيد أجندته اليومية وجدول أمله بمقر مجلس الوزراء ، للقيام بمهمة أخري وهو تشديد البحث وتكثيف الاتصالات مع المرشحي لحمل الحقائب الوزارية بالتعديل الوزاري الجديد ، ولكي يحسم القائمة النهائية للتعديل الوزاري قبل عرضها علي البرلمان في جلسته الصباحية يوم الثلاثاء الموافق 14-2-2017، ويأتي هذا بعد حالة عدم الاستقرار التي نابت بعض الوزارات وظهور أسماء جديدة في التعديل الوزاري الجديد بعد اعتراض الرئيس عبد الفتاح السيسي عليها ، وعلي جانبه صرحت مصادر مقربة من المهندس شريف إسماعيل أن القائمة النهائية للتعديل الوزاري لمل تحسم بعد علي الرغم من قرب موعد عرضها علي البرلمان للموافقة عليها من عدمه ، ووارد جدا التعديل علي القائمة في أي وقت والتعديل يطول أكثر من وزارة ، والاتصالات مع رئاسة الجمهورية ومع الرئيس عبد الفتاح السسيسي مستمرة إلى ألان للبحث والتشاور حول التعديل الوزاري الجديد.

إنهاء التعديلات الوزارية بمقر أخر غير مقر مجلس الوزراء

وعلي صعيد أخر يتم البحث والتشاور حول التعديلات الوزارية الجديدة بمقر غير مقر مجلس الوزراء بين رئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل  وعدد من العاملين بمكتبه لتحديد التعديلات الوزارية ومراسم مجلس الوزراء وتكثيف العمل علي إنهاء العديلات الوزارية قبل عرضها علي البرلمان ، ويذكر أن رئيس البرلمان وأعضاء بارزين ورؤساء التكتلات البرلمانية يشاركون أيضا في الترشيحات والمشاورات منذ بداة الأمر ، وقد ظهر ائتلاف الأغلبية بمجلس النواب “أئتلاف دعم مصر” بمتابعته خلال الفترة الماضية للمشاورات والترشيحات التي يتولاها مجلس الوزراء بقيادة المهندس شريف إسماعيل ، لتغير الحقائب الوزارية التي سوف تم عرضها علي مجلس النواب خلال الساعات القادمة وصرح المكتب السياسي لائتلاف دعم مصر أنه تم عقد اجتماع طارئ يوم الأحد12-2-2017 ، لبحث عدة ملفات وكان على رئس هذه الملفات ملف التعديلات الوزارية الجديدة التي تم الإعلان عنها وشدد دعم مصر علي مراقبته لأداء الحكومة قبل وبعد التعديل الوزاري في موضوعات عدة أهمها الموضوعات السياسية لكل وزارة ولتبيت الحكومة لاحتياجات المواطنين في هذه المرحلة الهامة التي تمر بها البلاد وتطلب الوقوف جنبا إلي جنب من أجل المرور بالبلاد إلي بر الأمان والخروج من هذه الأزمان الطاحنة التي تمر بها البلاد من غلاء الأسعار والسلع ، ومحاربة الفساد والفاسدين الذين يتسببون بتلك الأزمات .

من حق الحكومة إقصاء أي وزير تري أنه عقبة في تنفيذ برنامجها

صرح مصدر بائتلاف دعم مصر التي تستحوذ علي أغلبية الأعضاء بمجلس النواب أنه من حق الحكومة أن تتبدل أي وزير تري ضرورة استبداله لتنفيذ برنامجه ومن حقها تبديله إذا كان عقبة ف وجه تنفيذها للبرنامج المكلفة به  ، فهي مسئولة مسئولية كاملة عن تنفيذ برنامجها  وهذا يضع الحكومة في موقف لا تحسد عليه فعلها التدقيق والتشديد في اختيار المرشحين لحمل الحقائب الوزارية الجديدة بالتعديل الوزاري المرتقب  ، وتختار من يساعدها في تحقيق البرنامج المكلفة به ، لكي تنال ثقة البرلمان ، وإلا سوف تتم محاسبتها لي إي تقصر أو إخفاق في تطبيق البرنامج المكلفة به بنهاية السنة المالية 2016-2017 ، وقال المصدر أن ائتلاف دعم مصر يصدر بياناته دائما علي التغيرات الحكومية بعد المراقبة لأداء الحكومة ، ويضم الائتلاف صوته ألي صوت المواطن المصري الذي دائما يطالب بالتغير ومن حقه أن يشعر بالتغير ، لكي طمئن علي مستقبله ، حتي لو تأخر هذا التغير بعض الوقت ، ولكن التأخر بسبب البحث عن مرشحين ذو كفاءة  عالية تمتلك الثقة من البرلمان والشارع المصري ، وعن سبب تأخير الإعلان عن التعديل الوزاري الجديد هو كثرة اعتذارات المرشحين وخوفهم من تحمل المسئولية في هذا التوقيت الصعب ، وطالب ائتلاف دعم مصر رئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل التأني وعدم الإسراع في اختيار المرشحين الجدد لتولي المناصب الوزارية الجديدة ويختار أشخاص يتمتعون بثقة وكفاءة عالية في مواجهة الأزمات والشدائد ويبتعد عن الأشخاص ذو الأيادي المرتعشة الغير قادرين علي اتخاذ القرارات الصعبة في الأزمات .