تعليق وزير التعليم علي قرار تغييره خلال التشكيل الوزاري الجديد
وزير التعليم

قام وزير التربية و التعليم اليوم بعمل جولة و ذلك خلال الأيام الأولي من الفصل الدراسي الثاني للعام الدراسي الحالي 2017 ، و كانت الجولة التي أجراها وزير التربية و التعليم اليوم في مدرسة الخديوية الثانوية العسكرية و التي تقع في السيدة زينب ، هذا و الجدير بالذكر أن تلك الجولة و التي قام بها اليوم دكتور الهلالي الشربيني صباح اليوم في مدرسة الخديوية العسكرية هي الجولة الأخيرة التي سيقوم بها الهلالي وذلك قبل القيام خلال الفترة القادمة بالاعلان عن التعديل الوزاري الجديد ، و الذي سيتم من خلاله استبدال الهلال و ذلط طبقا لمجموعة من المصادر و التي قد أكدت ذلك .

هذا و الجدير بالذكر أنه قد تم خلال الفترة الماضية بتوجيه سؤال للهلالي و الذي يتسائل عن قرب التعديل الوزاري و توقعات الهلالي بشأن رحيلة الذي من الممكن أن يحدث خلال الفترة القادمة و مع الاعلان الوزارس الجديد ، و كان رد الهلالي بشأن هذا التساؤل بأن الخطة التي تتبعها الوزارة خلال الفترة الحالية و حتي عام 2030 مستمرة ، و ذلك بغض النظر عن من سيكون الوزير خلال التشكيل الخاص بالتعديل الوزاري الجديد ، هذا بجانب أنه قد صرح أيضا بأن المنظومة التعليمية لم تكن يوما مرتبطة بشخص بعينه كما أنه قد أنهي الاجابه عن هذا السؤال بأن جميع الموظفين في المجال الخاص بالتعليم الي وزير التعليم ما هم الا مجندون يعملون علي خدمة التعليم في البلاد و العمل علي رقيه خلال الفترة القادمة .

هذا بالاضافة الي أنه قد أضاف بأن الاستيراتيجية و التي من المفترض أن يسير التعليم وفقا لها خلال الفترة القادمة تتكون من عدد 10 محاور ، و ذلك من أجل العمل خلال الفترة القادمة علي تطوير التعليم في البلاد و أن التطوير الذي سيحدث للتعليم خلال الفترة القادمة سيشمل كل ما هو منتمي الي العملية التعليمية بداية من الطالب الي المدرس و أيضا البنايات التعليمه نفسها .

هذا و الجدير بالذكر أن المصادر التي قد أكدت تغيير الهلالي خلال التشكيلة الجديدة ، قد أكدت أيضا بأن تغيير الهلالي ناتج عن العديد من المشكلات التي قد حدثت خلال الفترة الماضية و التي قد نتجت نتيحة مجموعة القرارات التي قد اتخذها الهلالي خلال الفترة الماضية ، هذا بالاضافة الي أنه تسبب في انتشار الغضب بين أولياء الأمور و ذلك من خلال القرارات التي قد اتخذها هذا بالاضافة الي العمل علي ارتفاع الرفض بالنسبة للثانوية العامة و النظام الجديد الذي من المفترض أن يتم تطبيقة .