قائمة اغتيالات جديدة لداعش فى مصر.. شيخ الأزهر ومحمد حسان وعلي جمعة على رأسها
تنظيم داعش الإرهابي

يستمر تنظيم داعش فى تنفيذ مخططاته من أجل زعزعت استقرار مصر وتصفية حسابات خاصة به موجودة فى أجندته الخاصة بخصوص جمهورية مصر العربية، حيث سعى تنظيم داعش الإرهابى إلى تصعيد جديد فى حربه ضد مصر، التى يتخذها كهدف رئيسي لتنفيذ عدد من التفجيرات داخل أرجاء الدولة سواء على المستوي العام أو على مستوي الافراد، وقد أعلن تنظيم داعش الإرهابي مؤخرًا عن تصعيد لحملته الدموية القادمة التى سوف يستهدف فيها عدد من علماء المسلمين، حيث ورد فى الإعلان الذى نشره التنظيم الغرهابى والخاصة بقائمة اغتيالاته الجديدة والتى يستهدف فيها عدد من رموز وعلماء رجال الدين المسلمين فى مصر، حيث وصفهم تنظيم داعش بأنهم ليسوا أئمة للمسلمين وأهل للفتوي بل هم شركاء في الحرب التى يخوضها بعض الدول على الإسلام، وأن هؤلاء الرجال عم دعاة للحرب الصليبة، ولا يمكن اعتبارهم دعاة للدين الإسلام الحنيف، على حد زعم التنظيم .

جاء فى تصعيد داعش الأخير الذى أعلنت عنه ضد مصر حول قائمة اغتيالتها القادمة، أن قائمة الاغتيالات القادمة فى مصر سوف تقوم بتنفيذها فى عدد من الشخصيات الذين يتم اعتبارهم دعاة للمسلمين ومنابر للعلم، حيث ورد على رأس هذه القائمة أسم فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الدكتور، “أحمد الطيب”، بالإضافة إلى أسم فضيلة الشيخ الدكتور “علي جمعة”، مفتي الديار المصرية السابق، كما ضمت أسم فضيلة الشيخ “محمد حسان”، وجدير بالذكر أن القائمة قد ضمت أسماء علماء للدين الإسلامي الحنيف من خارج مصر، حيث ورد بالقائمة اسم مفتي المملكة العربية السعودية فضيلة الشيخ عبد العزيز آل الشيخ، بالإضافة إلى عدد كبير من الدعاة الإسلاميين المعروفين فى عصرنا الحالى على مستوى العالم الإسلامي، وجاء من ضمن هؤلاء العلماء أسم الشيخ محمد العريفى، والشيخ عائض القرنى، والشيخ سعد البريك، والشيخ صالح المغامسى، والشيخ سعد الشثرى، والشيخ ناصر العمر، والشيخ عبدالعزيز الفوزان، والشيخ على المالكى، وقد سعى تنظيم داعش إلى توجيه أتباعه فى كل دول العالم إلى التنظيم والإستعداد لتنفيذ هذه المهمات  سواءً في مصر، أو الشام، أو الجزيرة العربية،  أو أوربا وباقى دول العالم الذي يوجد بها علماء مسلمين.