“ميسي” في مصر للترويج للسياحة العلاجية لمرضى “فيروس سي”
زيارة ميسي لمصر

أعلنت وزارة السياحة أن اللاعب الأرجنتيني ليونيل ميسي لاعب فريق برشلونة الاسباني سيصل إلى القاهرة غداً الأربعاء بهدف الترويج للسياحة العلاجية في مصر لمرضى فيروس”سي” , وذلك بعد أن امت وزارة الصحة بعلاج قرابة المليون مريض وإنهاء قوائم الانتظار فى يوليو الماضى ,وأشارت وزارة السياحة إلى أن زيارة ميسى تأتى بعد إعلان دول (السويد وفنلندا والنرويج والدنمارك) رفع حظر السفرعن مصرواستئناف رحلات الطيران من قبل العديد من الدول إلى المقاصد السياحية، كما أكدت وزارة السياحة أن زيارة ميسى تعتبر خطوة بالغة الأهمية للترويج للسياحة العلاجية التى تعد إحدى أنواع السياحية غير المستغلة فى مصر، وخصوصاً أن مصر تحتل موقعا متميزا على خريطة السياحة العلاجية يجعلها مقصدا لراغبى الاستشفاء من جميع دول العالم ,وأكدت وزارة السياحة  على العمل خلال هذه الفترة لاستغلال هذا القطاع والترويج له، بالإضافة للاهتمام بالسياحة الأثرية والثقافية والترفيهية ,وأشارت الوزارة إلى أن مثل هذه الزيارات للشخصيات المشهورة عالمياً تأتي فى صالح مصر بما يخدم قطاع السياحة ، حيث أنها تُلقى مزيد من الضوء والإهتمام على المقاصد السياحية المصرية، مما يؤدي لزيادة عدد السائحين سنويا وتشجيع السياحة العلاجية فى مصر.

إشادة منظمة الصحة العالمية بالتجربة المصرية:

ومن جانبها أشارت وزارة الصحة والسكان إلى النجاح الذي تحقق في مصر بعلاج المرضى من فيروس “سى” , مما جعلها محط أنظار دول العالم، خصوصاً بعد إشادة مدير منظمة الصحة العالمية “مارجريت تشان” بالتجربة المصرية الرائدة فى العلاج والقضاء على قوائم الانتظار واستخدام العقاقير المصرية فى العلاج,كما أكدت وزارة الصحة  أن زيارة ميسى تؤكد أن مصر دولة رائدة فى مجال السياحة العلاجية، وتبعث برسائل طمأنه للجميع بأن مصر آمنة و قادرة على تقديم الخدمة الطبية على أعلى مستوى من معايير الجودة العالمية وبإستخدام العقاقير المصرية ,بالإضافة للقضاء على قوائم انتظار لصرف العلاج، وأن زيارة ميسى تأتي ضمن خطة الترويج للسياحة العلاجية بمصر من خلال استقدام المشاهير العالميين فى كافة المجالات ,حيث أنه تم وضع خطة لجذب ملايين السائحين لإستخدام السياحة العلاجية من خلال مشروع يتضمن علاج أمراض الصدفية والروماتيزم والروماتويد والإكزيما الجلدية، من خلال أماكن تستخدم للإستشفاء مثل حمام فرعون وعيون موسى ورأس سدر وسيوة والآبار الكبريتية والعيون فى الوادى الجديد والواحات البحرية وأسوان، ومنطقة سفاجا حيث تم تحويل مستشفى سفاجا لمركز طبى للاستشفاء .