ملاك ثورة يناير “سناء يوسف” ترحل عن عالمنا
ثورة يناير

انتشر خبر وفاة ملاك ثورة يناير “سناء يوسف”، الناشطة السياسية، إثر إصابتها بهبوط حاد في الدورة الدموية، أثناء تواجدها بدبي، حيث تعد ثناء يوسف إحدى الشابات المصريات التى قمن بالمشاركة فى أحداث ثورة يناير، حيث كانت أحد الأعضاء المؤثرة بالثورة، وقد لقبها ثوار التحرير بـ “الملاك”، حيث بعد أن تميزت بعملها الدؤب والدائم على مساعدة مصابي أحداث ثورة يناير، وقد قامت بالعمل على دعم كل الثوار الذين تم القبض عليهم بعد إنتهاء أحداث ثورة يناير، وعلى هذا تم إلقاء القبض علي ملاك الثورة فى أحداث ثورة محمد محمود وتم سجنها لمدة 4 أشهر.

امتلأ موقع التواصل الإجتماعي تويتر بهاشتاجات مختلفة ترثي رحيل ملاك ثورة سناء يوسف، حيث تحدث المدونين على موقع التواصل الإجتماعي تويتر عن مواقف ملاك الثورة والبطولية العديدة التى قامت بها في ميدان التحرير بالقاهرة، حيث كانت ترفض الظهور إعلاميا والوقوف أمام الكاميرات وكانت تحب العمل فى السر من أجل المساعدة وليس من أجل الشهرة، وقد جاء فى بعض التدوينات اليوم من حساب الناشطة “رضوى مدحت” فى رثائها لرحيل سناء يوسف: “سناء عمرها ما تأخرت عن حد محتاجها، وكانت عاملة حملة اسمها “كن إنسان وكفى”، وطول الوقت كانت بتجري وراء مصابي الثورة وإعاشة المعتقلين”.

بينما جاءت تدوينة أخري بأسم “جوانا جوزيف”: “بشهادة الناس.. كنت إنسانة واستكفيت بإنسانيتك.. وبشهادتك أنت هو كان مصدر إنسانيتك واديكي يا سناء بقيتي معاه.. هانيالك”.

وقد نشر المدون “شاد هاني”، تدوينة مشير فيها إلى آخر تويتة كتبتها “سناء يوسف”،  والتي كانت من خلالها تشعرك بأنها كانت تشعر بقرب أجلها، حيث قالت: “فانية يا الله فلا تجعلها تشقينا”.

وكتب فى رساء ملاك الثورة الناشط “أحمد صالح” تدوينة قال فيها: “سناء يوسف واحدة زي كتير تم اعتقالهم والقبض عليهم واتحاكموا في أحداث الثورة ومحمد محمود ودخلت الحبس واتضربت وخرجت ومسابتش أي حد من المصابين”.