أحمد أبو الغيط عن نقل السفارة الأمريكية للقدس: “يفتح أبواب جهنم”
صرح السيد اجمد أبوالغيط الأمين العام للجامعة العربية سابقا وايضا وزير الخارجية المصرى فى عهد الرئيس السابق محمد حسنى مبارك صرح معلقا على قرار نقل السفارة الأمريكية الى القدس ذلك القرار الذى قال الرئيس الأمريكى دونالد ترامب البادية ولايته فى العشرين من شهر يناير الماضى قال  ترامب خلال برنامجة الانتخابى انه سوف يقوم بنقل السفارة الأمريكية الى القدس فعلق أبو الغيط على القرار باستهجان حيث قال السيد أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، معلقا على القضية الفلسطينية قال انها تحتاج لجهد كبير و خارق وتعاون شامل  “عربى – أوروبى”، و”عربى – روسى”،  لممارسة الضغط إلى حد كبير ذلك الحد الذى نفرض من خلاله على الرئيس الأمريكى الجديد ترامب أن يرعى  المصالح العربية ويدعم القضايا التى تخص الشان العربى كله.. وقد أضاف ابوالغيط  خلال لقائه اليوم ببرنامج “نظرة”، مع الإعلامى الكبير حمدى رزق على صدى البلد الفضائية، أن هناك فوضى عارمة فى البيت الأبيض، ورئيس الموظفين الامريكيين هناك  قد فقد السيطرة عليهم وانفرط عقدهم من بين يدية، فهناك بامريكا إدارة غير مستقرة للغاية، وحكومة إسرائيلية متلهفة تتحدث عن تسوية وما شابة  وفكرة حل  الدولتين، وهذة الدولة الاسرائيلية  فى الحقيقة لا تريد أى شيء من ذلك .وعن إعلان الرئيس الأمريكى ترامب، عن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، صرح أبو الغيط: “بيفتح أبواب جهنم”، لافتاً الانتباه إلى أنه هناك مليار ونصف المليار مسلم يروا أن القدس والمسجد الاقصى شيء مهم جداً فى حياتهم وفى دينهم الاسلامى ولن يتم التفريط به، وهناك 350 مليون عربى مسلم ومسيحى  تمثل لهم القدس قضية وطن كبرى وليست قضية هينه، كما علق قائلا الشعب الفلسطينى القاطن فى المنطقة من نهر الأردن الى البحر  يصل الى 6 مليون فلسطينى وعدد سكان إسرائيل كلها  6 مليون يهودى، عدد متكافئ، ولهم حقوق و”سينفجروا” اذا ما تم تنفيذ ذلك القرار المجنون والغير مدروس.

دونالد ترامب ينقل السفارة الامريكية الى القدس

وقد اشار الرئيس الامريكى دونالد ترامب الى نقل السفارة الامريكية الى القدس خلال برنامجة الانتخابى خلال الانتخابات الامريكية الاخيرة والتى كان يواجة فيها خصمه العنيف وهى المرشحة هيلارى كلينتون والذى استطاع ان يتفوق عليها بشق الانفس بعد منافسة شرسة وكان يقصد ترامب من وراء هذة المناورة هى مخاطبة الامريكان من اليهود لكسبهم فى صفه خلال الانتخابات الرئاسية ولقد حانت لحظة التنفيذ الان.