منظمة الفاو تحذر من تأثير الزيادة السكانية على الأمن الغذائي في مصر
منظمة الفاو

في تصريحات صحفية لممثل منظمة الأغذية والزراعة “الفاو” فى مصر” حسين جادين” ,قال فيها بأن مشكلة الغذاء فى العالم العربى بسبب قلة الموارد الطبيعية، وزيادة عدد السكان، فمصر أصبح تعدادها الآن 92 مليون نسمة،ما يعني أنها ستواجه مشاكل كبيرة إذا لم تكن هناك سياسات لتقليل التعداد السكانى والذى يمثل الحل الأساسى لأزمة الغذاء، فالإستمرار في الزيادة السكانية بالتزامن مع التغييرات المناخية، ستخلق تحديات أمام مصر ودول عربية فى أزمة الغذاء، وللتغلب عليها لابد من سياسات لتقليل التعداد السكانى وزيادة الرقعة الزراعية , مشيراً إلى أن الحكومة المصرية لها سياسة جديدة فى استصلاح الأراضى فى الصحراء، من خلال المشروع لاستصلاح مليون ونصف فدان، مؤكداً أن منظمة الفاو الدولية تدعم هذا المشروع، من جميع النواحى الفنية، وانه يتم التعاون والتنسيق مع شركة الريف المصرى المسئولة عن تنفيذ المشروع , وأن هناك أماكن واعدة يمكن تنفيذ هذا المشروع بها مثل توشكى، الفرافرة، غرب المنيا وأنه جاري الآن دراسات على هذه الأراضى المرشحة لتنفيذ مشروع المليون ونصف فدان بالتعاون بين مصر ومنظمة الفاو ,مشيراً إلى أن المشروع يتغلب على مشكلة قلة المياه بسبب التغيرات المناخية حيث يعتمد على مخزون المياه الجوفية فى الصحراء، وهناك مخزون من المياه الجوفية فى مصر يسمح بتنفيذ المشروع.

الفاو تسعى إلى نشر التوعية لاستخدام طرق أفضل للرى خارج نطاق الطرق التقليدية.

وقال جادين أن منظمة الفاو تسعى إلى نشر التوعية لاستخدام طرق أفضل للرى،خارج نطاق الطرق التقليدية التى تستهلك كميات كبيرة من المياه وهى طرق تقليدية تستهلك كميات كبيرة من المياه ولابد من تغييرها ,وقد تعاونت منظمة “الفاو” مع وزارة الزراعة المصرية لتقديم برامج لنشر التوعية وتقليل الغمر فى الرى،ونشر التوعية بالحد من زراعة بعض المحاصيل التى تستهلك كميات كبيرة من المياه فى زراعتها مثل “الأرز” والتشجيع على زراعة محاصيل أخرى مثل البقوليات والتى لها قدرة كبيرة على التكيف مع التغييرات المناخية وندرة المياه، وقد أعلنت منظمة الفاو أن عام 2016 هو عام البقوليات العالمية , ولابد للشعب أن يغير النمط المعيشى له والتحول من أكل البروتين واللحوم إلى البقوليات التى تستهلك كمية أقل فى الزراعة.