السيسي لـ”وفد أمريكي”: نحارب الإرهاب ببعد أمني وعسكري وتجديد الخطاب الديني

استقبل الرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم السبت، وفدا من أعضاء مجلس النواب الأمريكي برئاسة داريل عيسى، وذلك بحضور سامح شكري وزير الخارجية وسفير الولايات المتحدة في القاهرة ستيفن بيركروفت.

وقال السيسي خلال اللقاء ، إن التوصل لتسوية سياسية عادلة وشاملة للقضية الفلسطينية، قائمة على إنشاء دولة فلسطينية مستقلة على حدود 1967، أمر مهم وضروري، ويساهم في استقرار الشرق الأوسط، وتحقيق الأمن لشعوب المنطقة.

وصرح السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس رحب بالوفد الأمريكي، وأشاد بنتائج زيارته للولايات المتحدة، موضحا أنها كانت خطوة مهمة على طريق تطوير العلاقات الاستراتيجية، بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية.

وأكد السيسي، حرصه خلال زيارته لواشنطن ، على عقد لقاءات مع أعضاء الكونجرس الأمريكي، للتنسيق والتعاون بين البلدين ، بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك، بما يُمكّنهما من التعامل مع التحديات غير المسبوقة التي يواجهها الشرق الأوسط وما يشهده من أزمات.

من جانبهم، أعرب أعضاء الوفد الأمريكي، عن امتنانهم للرئيس السيسي، كما أشادوا بالإنجازات التي تحققت في مجال استعادة الأمن والاستقرار في مصر ، ومواجهة الإرهاب والفكر المتطرف، كما أشادوا بزيارة الرئيس لواشنطن، وأكدوا أهمية دور مصر في الشرق الأوسط، وحرصهم على تعزيز العلاقات الثنائية بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية، ودفعها نحو آفاق أرحب.

وبحسب المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، استعرض اللقاء تطورات الوضع الاقتصادي في مصر، حيث أشار السيسي للإجراءات الاقتصادية والمالية التي تبنتها مصر، في إطار برنامج الإصلاح الاقتصادي ، كما استعرض المشروعات الجاري تنفيذها، والتي تهدف إلى تحقيق نهضة تنموية شاملة في مصر.

وتابع المتحدث الرسمي ، قائلا إن اللقاء تطرق إلى جهود مصر في مواجهة الإرهاب ، حيث لفت السيسي، إلى ما تفعله مصر في سيناء، من أجل القضاء على العناصر المتطرفة، وسعيها لمحاربة الإرهاب، وفق استراتيجية متكاملة، تشمل تصويب الخطاب الديني بما يعكس القيم السمحة للدين الإسلامي، ويرسخ مبادئ المواطنة والمساواة وقبول الآخر، إضافة إلى البعدين الأمني والعسكري، فضلا عن جهود مصر لدعم تسوية أزمات المنطقة، بما يساهم في عودة الأمن والاستقرار إليها.