“في حب مصر”: ندعم قرارات الرئيس السيسي في التصدي للإرهاب
انفجار شارع الشهداء بالإسكندرية

أعربت قائمه في حب مصر ، عن خالص تعازيها للشعب المصرى مسلمين واقباط ، في حادث التفجير الإرهابي الواقع ، اليوم، في كنيستي ماري جرجس بمحافظة طنطا ، والمرقسية بمحافظة الإسكندرية ، ما أسفر عن سقوط أكثر من 30 شخصًا ، وإصابة عشرات الجرحي .

كما تدين بأشد العبارات ، هذه الاعتداءات الإرهابية الدامية ، التي لا يقرها دين ولا تقبلها شريعه ولا تعرفها انسانية ، مؤكدين أن مصر ستظل دائما صفا واحدا ودما واحدا وجسدا واحدا رغم كل الجراح ، ورغم دخان الازمه الكثيف وسحبها القاتمه التي تعالت في سماء الوطن .

وأكدت قائمة في حب مصر في بيان عنها ، اليوم ، أن التحام المصريين بدا ساطعا في فدائية الضابط المصرى الذى احتضن الارهابي ليحول بينه وبين تفجير الكنيسه المرقسيه بالاسكندريه ، حيث جعل من جسده فداء لأخوته في الدم والوطن .

وأهابت قائمة في حب مصر بـ”وزارة الداخلية” ، إتخاذ كل ما يلزم لحفظ الأمن وسرعه القبض علي الجناه الإرهابيين ، مطالبين البرلمان بالإسراع في تشريع ما يلزم من قوانين تضمن المقاومة الفعالة للارهاب الأسود ، مؤكدين دعمهم والشعب المصرى لقرارات الرئيس عبد الفتاح السيسي ، للوصول بمصر الي بر الامان ولتكون مصر مقبره للارهاب كما كانت دائما مقبره لكل غازى ومعتدى .

وأخيرا أكدت قائمة في حب مصر أن الحرب ضد الإرهاب ، هي مسؤولية جماعية ، لا تقتصر علي المواجهات الأمنية فقط ،بل تقتضي ايضا مواجهة فكريه ، مؤكدة أن مصر ستبقي شامخة عزيزة رغم كل المحن والالام .

وفي سياق منفصل أعلنت حركة تمرد ، عن إدانتها للعملية الإرهابية الخسيسة، التي وقعت صباح اليوم الأحد ، حيث قال محمد حسين عبد الهادي ، عضو اللجنة المركزية تمرد ، ومنسق تمرد القاهرة ، إن مصر تقف صفا واحدا بمسلميها ومسيحييها، في مواجهة الإرهاب الأسود .
وأكد عضو مركزية تمرد ، أن المصريين دائما ايد واحدة ، كما أنهم دائما ما يقفون بالمرصاد لمن يحاولون شق الصف مشيرا إلى أن الحادث استهدف كل المصريين .
وفي ختام البيان ، طالب حسين، قوات الجيش و الشرطة ، بسرعة ضبط الارهابين ، واتخاذ أقصى العقوبات معهم حتى يكونوا عبرة لغيرهم ، والضرب بيد من حديد على الإرهاب الأسود .