متضررو “المليون ونصف فدان” يقترحون حلول لسرعة تسليم الأراضي
فلاح مصري يقوم بالعمل في ارضه صورة رائعة

اقترح عدد من متضرري مشروع المليون ونصف فدان ، بعض الحلول لسرعة تسليم أراضي المشروع للشباب وصغار المزارعين ، في بيان للمهندس عاطر حنورة ، رئيس شركة تنمية الريف المصري الجديد بمقر الشركة.
وتناقش الحلول آليات حصول الذين تنطبق عليهم الشروط ، علي قطعة ارض مساحتها 238 فدانا ، وفقا للبند السابع من كراسة الشروط
وانتهي الاجتماع إلى تأكيد رئيس الشركة بأنه سيعرض المقترحات على مجلس إدارة الشركة في اجتماعه بعد القادم، ومن المقرر إعلان الرد علي المقترحات قبل نهاية الشهر الجاري ، مشيرا إلى تبنيه عددا من المقترحات أهمها تسليم الأرض للمتقدمين دون تجهيزات ، علي أن يجهزها المستفيد فضلا عن خصم قيمتها من ثمن الأرض بهدف سرعة التسليم .
وقال المتضرورون في مقترحاتهم ، إن من الضروري تسليم الأرض للمتقدمين دون حفر الآبار ، علي أن يحفر المستفيدون الأرض وزراعتها ، حسب جداول زمنية محددة ، وتحت إشراف الجهات المعنية ، مع الإشارة إلى عمل مدقات ترابية لتسهل الوصول للأرض إضافة إلى خصم قيمة تجهيز البئر من ثمن الأرض ، في الوقت الذي تنسق فيه الشركة مع البنوك لتسهيل حصول المستفيدين علي قروض بتسهيلات بهدف حفر الأبار .
وأضافوا أن ذلك يأتي بالإضافة إلى أراضي جديدة للمشروع ، مثل منطقة محور الضبعة ، على أن تكون مناسبة جدا للمتقدمين من وجه بحري ، ومنطقة غرب المنيا ، والفرافرة الأقرب لأهالي الصعيد.
واشارت المقترحات الى زيادة النسبة المخصصة لشركات الشباب وصغار المزارعين ، بما يضمن في النهاية حصول كل من تنطبق عليه شروط المشروع علي قطعة أرض مساحتها 238 فدانا ، وعدم طرح أي كراسات جديدة لحين الانتهاء من تخصيص أراضي لجميع المتقدمين بما يناسب البند السابع بكراسة الشروط ، وسرعة وضع جداول زمنية محددة لتوزيع الأراضي علي الشباب وصغار المزارعين.
وأكدوا أن ذلك يأتي بجانب الإعلان عن أماكن الأراضي المخصصة للمشروع ، مصحوب بمعلومات عن طبيعة التربة ونسبة الملوحة والتركيب المحصولي والمقننات المائية لكل منطقة ، فضلا عن منح صغار المزارعين والشباب قطع أراضي بالمشروع بنظام الري السطحي، وبمساحات أقل تصل لـ 150 فدان، تحقيقا لمبدأ تكافؤ الفرص بين المتقدمين وكبار المستثمرين.