أبومازن يعزي تواضروس في ضحايا الإرهاب: ندين الأعمال الإجرامية الجبانة

وجّه الرئيس الفلسطيني ، محمود عباس أبومازن ، اليوم الإثنين ، تعازيه إلى البابا تواضروس الثاني ، بابا الإسكندرية ، وبطريرك الكرازة المرقسية ، في ضحايا التفجيرين الإرهابيين ، اللذين استهدفا كنيستي مارجرجس في طنطا والكاتدرائية المرمسية في الإسكندرية .

وأعرب الرئيس الفلسطيني، خلال اتصال هاتفي ، أجراه مع البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية ، عن إدانته ورفضه المطلق ، لهذه الأعمال الإجرامية الجبانة ، التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار في مصر ، كما تستهدف بث الفتنة ، بين أبناء الشعب الواحد .

وشدد الرئيس الفلسطيني ، على أن هذه الأعمال الإجرامية ، بتفجير الكنائس ودور العبادة ، تتنافى مع كل الشرائع والقيم والقوانين ، والمبادئ والأخلاق الإنسانية والدولية ، وأكد الرئيس الفلسطيني ، تضامنه مع البابا تواضروس ، ومع العائلات الثكلى ، داعيًا الله تعالى ، أن يرحم الضحايا ، ويمن على المصابين بالشفاء العاجل ،  ويحفظ مصر وشعبها بكل خير وسلام .

وكان تفجيران إرهابيان ، استهدفا أمس كنيستين ، الأولى “مارجرجس” في طنطا بمحافظة الغربية ، والثانية هي الكاتدرائية المرقسية في الإسكندرية ، ما أسفر عن ارتقاء نحو 50 شهيدا ، وإصابة نحو 140 آخرين .

وفور وقوع الحادث ، سارعت سيارات الإسعاف من أكثر من محافظة إلى طنطا والإسكندرية لإسعاف الضحايا ، ونقلهم إلى المستشفيات لتلقي العلاج اللازم ، بينما تم الإعلان عن مبادرات للتبرع بالدم من أجل المصابين .

ومنذ قليل أيضا ، تقدم هيثم الحريري عضو مجلس النواب ، ببيان عاجل إلى الدكتور علي عبدالعال رئيس البرلمان ، أعرب فيه عن استنكاره للحادثين الإرهابيين .

وكان مدحت موسى تواضروس ، رائد في القوات المسلحة ، ارتقى اليوم الإثنين ، متأثرا بإصابته في تفجير كنيسة مارجرجس في طنطا ، أمس ، ليلحق بشهداء التفجير الإرهابي ، الذي استهدف كنيسة مارجرجس في طنطا بمحافظة الغربية ، وذلك حسبما أعلنت الكنيسة اليوم الإثنين ، وأضافت أن الشهيد ارتقى في أحد مستشفيات القاهرة ، موضحة أنها ستبدأ تلقي العزاء ، فور وصول جثمان الشهيد من القاهرة .