بعد تأجيلها.. وزير الخارجية يزور السودان لإزالة “سوء الفهم”

أعلن السفير سامح شكري ، وزير الخارجية ، أنه سيزور السودان الأسبوع المقبل ، من أجل عقد جولة حوار سياسي بين البلدين ، تتطرق لإثارة الموضوعات ذات الاهتمام المشترك ، وإزالة أي سوء فهم بين البلدين .

وقال وزير الخارجية ، خلال حضوره اجتماع لجنة الشؤون العربية في مجلس النواب ، اليوم الأربعاء ، بحضور رؤساء لجان الدفاع والأمن القومي ، والشؤون الإفريقية والخارجية ، إن السوادن هو الامتداد الطبيعي للأمن المصري ، وأن العلاقات بين الدولتين ممتدة عبر التاريخ ، مضيفا: “مصلحة الدولتين مشتركة ، والعلاقة بينهما لا بد أن تكون مبنية على الاحترام المتبادل” .

وأوضح شكري ، خلال كلمته في الاجتماع ، أنه كان يتطلع إلى الذهاب للخرطوم السبت الماضي ، إلا أن الظروف الجوية حالت دون ذهابه ، موضحا أنه ظل أكثر من ساعة ينتظر وسط ركاب الطائرة ، قبل قرار قائد الطائرة إلغاء الرحلة ، بسبب عدم وضوح الرؤية في الخرطوم .

وأضاف وزير الخارجية: “بالطبع هناك إجراءات تتخذ من السودان فيها تغيّر عن السابق، لكن كل دولة لها الحق وفقا لما تتمتع به من سيادة ، في اتخاذ ما تراه مناسبا لها” .

وأكد شكري ، سعي مصر لإمداد مجلس الأمن بالمعلومات التي تخص ظاهرة الإرهاب ، كي تتمكن من تحديد الدول الداعمة له والممولة لتحركاته ، مشددا على أن الفرصة ستكون سانحة لتحديدهم ، في ظل رئاسة مصر للجنة الإرهاب في مجلس الأمن ، مطالبا المجتمع الدولي بالتعاون ، من أجل مواجهة ظاهرة الإرهاب ، لتحقيق العدالة الناجزة .

وبشأن موقف مصر من إثيوبيا ، قال وزير الخارجية ، إن “موقف مصر من إثيوبيا واضح ، وأن مصر ليست في إطار حرب معها ، وهي قادرة على الدفاع عن مصالحها في إطار بناء ، وليس لدينا أي نية عدائية تجاه أي دولة ، لكننا قادرون على الدفاع عن مصالحنا” .

وتابع وزير الخارجية ، أن حياة المصريين مرتبطة بمياه النيل بشكل مباشر وقوي ، وأنه وفقا للأطر الشرعية ، فهناك اتفاقا قانونيا يسير ، ولم يعترضه شيء حتى الآن ، كي نأخذ منحى آخر يجعلنا نقلق” .