الملا يترأس اجتماع “السهام البترولية”
طارق الملا

عقد اجتماع الجمعية العامة لشركة السهام البترولية ، برئاسة المهندس طارق الملا ، وزير البترول والثروة المعدنية ، لاعتماد نتائج الأعمال للعام الماضي 2016 بحضور وكيل أول الوزارة ورئيس هيئة البترول ، وممثلى الجهاز المركزى للمحاسبات .

وقال المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، إن من الضروري الاستمرار فى تحديث ورفع كفاءة أسطول نقل وتوزيع المنتجات البترولية والالتزام بتركيب أجهزة “GPS” على جميع سيارات نقل المنتجات بمختلف أنواعها ، والذي من شانه إن يحكم الرقابة عليها ويضمن وصولها من المستودعات لأماكن الاستهلاك ، فضلا عن تنفيذ برامج الصيانة المتطورة للحفاظ على الأصول والمعدات الإنتاجية والعاملين مع ضرورة الالتزام الكامل بضوابط الأمان الصناعى والسلامة في أثناء عمليات النقل والتوزيع ، كما أشاد بمستوى أداء الشركة الذى ساهم بإيجابية فى استقرار سوق المنتجات البترولية .

وفي نفس السياق ، عرض المهندس عبد اللاه إبراهيم ، رئيس الشركة ، ما أسفر عن نتائج الأعمال خلال العام الماضي 2016 ، مؤكدا أن الشركة نقلت نحو 9 ملايين لتر يوميا ، تمثل 15% من إجمالى ما يتم نقله على مستوى الجمهورية.

كما أشار المهندس عبداللاه إبراهيم رئيس شركة السهام البترولية، إلى نجاح الشركة في إمداد محطات الكهرباء الثابتة والمتنقلة (35 محطة) المنتشرة بكافة أنحاء الجمهورية بالسولار اللازم لتشغيلها بأعلى كفاءة ممكنة، خاصة خلال فصل الصيف ، وتمثل كمياتها حوالى 25% من إجمالى ما نقلته الشركة ، وأوضح أن الشركة ساهمت فى المشروعات القومية ، حيث نقلت كميات السولار لتموين المعدات التى شاركت فى المشروع القومى لإنشاء شبكة الطرق.

وأكد المهندس عبداللاه إبراهيم ، رئيس شركة السهام البترولية ، توسع الشركة فى نشاط نقل وتوزيع الغاز الصب (البوتاجاز) من مصادر الشحن الرئيسية ، إلى مصانع تعبئة اسطوانات البوتاجاز بمختلف أنحاء الجمهورية ، والشركات الصناعية ، والفنادق ، وكبار المستهلكين ، مشيرا إلى أن نسبة نقل البوتاجاز عبر أسطول الشركة بلغت حوالى 68% من اجمالى الكميات المنقولة على مستوى الجمهورية .

كما أشار المهندس عبداللاه إبراهيم ، رئيس شركة السهام البترولية ، إلى نقل كميات من غاز البروبان من شركات العامة وبتروبل وجابكو وجاسكو وسوكو والوسطانى وخالدة والمنصورة وأنابيب البترول، كما أشار إلى نقل كميات من غاز البروبيلين المسال لشركة أموك، فضلا عن التوسع فى نقل الأمونيا لشركات إنتاج الأسمدة ونقل البوتاجاز المخصوص( عديم الرائحة) لمصانع الكيماويات مع اتباع أقصى درجات الأمان