وزير الدفاع ورئيس الأركان يعزّيان البابا تواضروس في ضحايا “مارجرجس” و”المرقسية”

أجرى الفريق أول صدقي صبحي ، القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع ، والفريق محمود حجازي ، رئيس أركان حرب القوات المسلحة ، وعدد من كبار قادة القوات المسلحة ، اليوم الخميس ، زيارة إلى البابا تواضروس الثاني ، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية ، في مقر الكاتدرائية المرقسية في العباسية ، وذلك لتقديم واجب العزاء ، في ضحايا كنيستي مارجرجس في طنطا بمحافظة الغربية ، والكاتدرائية المرقسية في الإسكندرية .

وأعرب القائد العام للقوات المسلحة ، ورئيس الأركان ، عن تعازيهما لقداسة البابا تواضروس الثاني ، بابا الإسكندرية ، وبطريرك الكرازة المرقسية ، في ضحايا كنيستي مارجرجس في طنطا بمحافظة الغربية ، والكاتدرائية المرقسية في الإسكندرية . خلال زيارتهما له في مقر الكاتدرائية المرقسية في العباسية .

وقال الفريق أول صدقي صبحي ، القائد العام للقوات المسلحة ، وزير الدفاع ، إن الشعب المصري بشجاعته وتماسكه ، واصطفافه مع أبنائه من رجال القوات المسلحة والشرطة ، سوف ينتصر في المواجهة الحاسمة ، مع قوى التطرف والإرهاب ، وما ترتكبه من جرائم ضد الإنسانية .

وأضاف القائد العام للقوات المسلحة ، أن مثل هذه العمليات الإجرامية الخسيسة ، لن تثني الشعب المصري ، وقواته المسلحة والشرطة ، عن المضي نحو البناء والاستقرار والتنمية .

وتابع الفريق أول صدقي صبحي ، خلال الزيارة ، قائلا ، إن مصر ستظل بنسيجها الوطني ، نموذجا للتسامح والوحدة الوطنية جيلا بعد جيل ، كما أعرب عن اعتزازه بعطاء رجال القوات المسلحة ، من الإخوة الأقباط ، الذين يؤدون مهامهم الوطنية ، من أجل الحفاظ على تراب مصر المقدس .

من جانبه ، أعرب قداسة البابا تواضروس الثاني ، بابا الإسكندرية ، وبطريرك الكرازة المرقسية في العباسية ، عن اعتزازه وتقديره ، للقوات المسلحة المصرية ، والدور الذي تفعله ، من أجل الدفاع عن الوطن واستقراره .

وأشاد قداسة البابا تواضروس الثاني ، بجهود القوات المسلحة المصرية ، في ترميم دور العبادة ، التي تضررت من الأحداث الإرهابية الأخيرة ، مؤكدا أن الجيش المصري ، هو درع قوية للوطن ، وحصن منيع لمصر وشعبها .