بعد تأجيلها 10 أيام.. وزير الخارجية يغادر متجها إلى السودان

غادر السفير سامح شكري ، وزير الخارجية المصري  ، القاهرة ، اليوم الأربعاء متجها إلى العاصمة السودانية الخرطوم .

وتهدف زيارة وزير الخارجية ، إلى العاصمة السودانية الخرطوم ، لحضور اجتماعات لجنة المشاورات السياسية بين البلدين ، على مستوى وزيري الخارجية .
والزيارة كان مقررا لها ، يوم 9 أبريل الجاري ، إلا أنها تأجلت بسبب ظروف الطقس ، التي حالت دون استقبال طائرة الوفد المصري في الخرطوم .

ولجنة المشاورات السياسية ، هي واحدة من اللجان التي انبثقت عن اللجنة العليا المشتركة بين البلدين على المستوى الرئاسي ، والتي عقدت للمرة الأولى في القاهرة ، يوم 5 أكتوبر 2016 .

وتناقش اللجنة خلال اجتماعها ، مختلف أوجه العلاقات المصرية السودانية ، بما في ذلك التعاون الاقتصادي والتجاري والعلاقات القنصلية ، إضافة إلى الاهتمام بالموضوعات الإقليمية والدولية ، ذات الاهتمام المشترك بين البلدين .

ويستهدف اجتماع اللجنة ، البحث في إزالة معوقات حركة التجارة البينية ، إضافة إلى زيادة معدلات التبادل التجاري والاستثمار بين البلدين

وتناقش اللجنة أيضا ، مقترح إقرار “ميثاق شرف إعلامي” بين البلدين ، بما يعكس خصوصية العلاقة ، ويساعد على تجنب التعامل غير المسؤول من جانب بعض الدوائر الإعلامية ، تجاه علاقات البلدين ، إضافة إلى مناقشة العلاقات الثقافية المشتركة ، على ضوء أن العام 2017 ، عاما للثقافة المصرية في  السودان ، وعاما للثقافة السودانية في مصر  .

من المنتظر خلال الزيارة ، أن يعقد وزيرا خارجية مصر والسودان ، مؤتمرا صحفيا في نهاية جولة المشاورات ، كما يلتقى وزير الخارجية المصري ، الرئيس السوداني عمر البشير ،  خلال زيارته إلى السودان .

وكانت زيارة السفير سامح شكري  ، وزير الخارجية ، إلى العاصمة السودانية الخرطوم ، تأجلت من قبل ، رغم وصول وزير الخارجية إلى مطار القاهرة ، في انتظار الطائرة ، إلا أن الرحلة لم تكتمل ، وأعلنت وزارة الخارجية آنذاك ، أن سبب التأجيل ، هو الطقس السيئ ، والغيوم التي حجبت الرؤية في سماء الخرطوم ، وأجلت زيارة وزير الخارجية ، إلى السودان.