السيسي لـ”وزير الدفاع الأمريكي”: لا بد من تجفيف منابع الإرهاب

استقبل الرئيس عبدالفتاح السيسي ، اليوم الخميس ، جيمس ماتيس ، وزير الدفاع الأمريكي ، بمقر رئاسة الجمهورية في مصر الجديدة ، لبحث التعاون العسكري بين البلدين ، وتعزيز العلاقات الثنائية التي تربط مصر والولايات المتحدة الأمريكية .

حضر اللقاء ، الفريق أول صدقي صبحي ، وزير الدفاع ، والقائد العام للقوات المسلحة ، ودينا باول ، نائبة مستشار الأمن القومي الأمريكي للشؤون الاستراتيجية ، إضافة إلى ستيفن بيكروفت ، السفير الأمريكي في القاهرة .

وبحسب السفير علاء يوسف ، المُتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية ، فإن الرئيس السيسي رحب بوزير الدفاع الأمريكي ، بمناسبة أول زيارة له إلى القاهرة منذ توليه منصبه، مؤكدا تطلعه لاستكمال المناقشاتت مع وزير الخارجية الأمريكي ، بشأن سبل تعزيز التعاون العسكري بين البلدين ، وبخاصة بعد لقاء الرئيس السيسي ، مع جيمس ماتيس ، في “بنتاجون” ، خلال زيارته إلى واشنطن ولقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، مطلع أبريل الحالي ، مشددا على أهمية توجيه رسالة حاسمة ، للدول الداعمة للإرهاب .

وأكد السيسي ، لوزير الدفاع الأمريكي ، قوة العلاقات المصرية الأمريكية ، وما تتميز به من طابع استراتيجي ، وصمودها أمام التحديات الصعبة ، لافتا إلى حرص مصر ، على أن تشهد العلاقات الثنائية انطلاقة قوية ، في ظل إدارة الرئيس ترامب .

وقال المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية ، إن وزير الدفاع الأمريكي ، أعرب عن تطلع بلاده لتعزيز العلاقات الثنائية مع مصر ، في مختلف المجالات ، بما يُمكّن الدولتين من مجابهة التحديات غير المسبوقة ، التي تمر بها منطقة الشرق الأوسط والعالم .

وتحدث وزير الدفاع الأمريكي خلال اللقاء ، عن قوة التعاون العسكري بين البلدين ، والعلاقات الخاصة التي تربط وزارتي الدفاع المصرية والأمريكية، لافتا إلى حرص الولايات المتحدة ، على تفعيل العلاقات ودفعها نحو آفاق أوسع .

ولفت جيمس ماتيس  ، إلى أهمية دور مصر المحوري في الشرق الأوسط، مشيدا بجهودها في مجال مكافحة الإرهاب ، ومواقفها الداعمة للاستقرار في المنطقة وتسوية أزماتها، مشددا على دعم الولايات المتحدة الكامل ، لجهود مصر في هذا الاتجاه.

واستعرض اللقاء، أوجه التعاون العسكري والأمني بين البلدين ، وسبل تعزيزه وتطويره، لا سيما في ضوء الوضع الإقليمي المتأزم ، الذي يتطلب تضافر الجهود الدولية لاستعادة الأمن والاستقرار ، كما تناول اللقاء ، التحديات الإقليمية والدولية ، وبخاصة مكافحة الإرهاب ، حيث تم تناول ظاهرة الإرهاب من جوانبها المختلفة ، سواء العسكرية أو الأيديولوجية .

من جانبه ، أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي ، ضرورة تكثيف الجهود الدولية ، من أجل تجفيف منابع الإرهاب ، وتوجيه رسالة حاسمة إلى الدول الداعمة للإرهاب ، بضرورة إيقاف تمويل التنظيمات الإرهابية ، أو مدها بالسلاح والمقاتلين .