أعلنت الهيئة المصرية العامة للثروة المعدنية ، التابعة لوزارة البترول ، اليوم الخميس ، انتهائها من تلقى طلبات شركات التعدين العالمية ، والتي ترغب فى التقدم للمشاركة فى المزايدة العالمية ، رقم 1 لسنة 2017 للبحث والتنقيب عن الذهب ، فى 5 مناطق بالصحراء الشرقية .
وفي حوار سابق للمهندس طارق الملا ، وزير البترول والثروة المعدنية ، أكد وجود إقبال كبير من شركات التعدين العالمية ، التي تسعى للمشاركة في مزايدة الذهب العالمية ، وأشار في أثناء زيارته لمنجم السكري إلى أن جمهورية مصر العربية فيها كل المقومات المشجعة ، على الاستثمار التعديني في مجال الذهب خصوصا بعد الإجراءات الاقتصادية التى اتخذتها الحكومة المصرية ، في الفترة الأخيرة على سبيل المثال قرار تعويم الجنيه ، إضافة إلى البنية التحتية الجيدة من موانئ ، ومطارات ، وشبكة الطرق ، فضلا عن قوانين استثمار لتشجيع وتحفيز المستثمرين، مؤكدا على أن الدولة تطمح في التوسع بالاستثمار التعديني ، خصوصا في مجال التنقيب عن الذهب .
وقال مصدر مطلع ، في قطاع البترول والثروة المعدنية ، إن هناك 14 شركة عالمية ، قد تقدموا للمشاركة في هذه المزايدة ، منوها أن هناك من بين الشركات المتقدمة للمزايدة المقرر تنظيمها ، شركات كندية ، واسترالية ، وإنجليزية ، وإسبانية، بالإضافة إلى تحالف من شركات مصرية .
جدير بالذكر كانت هيئة الثروة المعدنية ، قد بدأت منذ 15 يناير الماضى ، قبل طلبات المشاركة ، فى مزايدتها العالمية للتنقيب عن الذهب رقم 1 لسنة 2017 ، المطروحة في مناطق أم الروس ، وأم سمرة ، وبوكارى ، وأم عود ، وحنجلية بالصحراء الشرقية ، إضافة إلى موقع بمدينة دهب بمحافظة جنوب سيناء، وأوضحت أن المزايدة ستتم بنظام مشاركة الإنتاج مع المستثمرين .
يُذكر أن هناك شركتين لإنتاج الذهب ، تعملان فى مصر حاليا ، هما الشركة الفرعونية الأسترالية بمنجم السكرى ، وشركة “ماتزهولدنج” القبرصية التى تعمل فى منجم “حمش” ، فضلا عن شركتين اخريين للبحث والتنقيب عن الذهب ، هما “أتون ميننج” الكندية ، و”ثانى دبى” الإماراتية ، وهما بصدد الإعلان عن كشف تجارى لاستخراج الذهب نهاية العام الجارى ، أو بداية العام القادم على أقصى تقدير.