خلال تكريمه في الأمم المتحدة.. حواس: السيسي أنقذ مصر وآثارها

كرمت الأمم المتحدة ، مساء أمس الخميس ، الدكتور زاهي حواس عالم الآثار المصري ، في قاعة المؤتمرات رقم 1 بمبنى الأمم المتحدة في نيويورك، عن دوره الكبير في حماية الآثار، وبمناسبة تعيينه سفيرا للثقافة والآثار.

واستعرض الدكتور زاهي حواس ، خلال حفل تكريمه ، الإنجازات التي تمت لآثار مصر ، من خلال ترميم الآثار الفرعونية واليهودية والإسلامية والقبطية ، في “دندرة، كوم إمبو، معبد موسى بن ميمون، والكنيسة المعلقة”، وغيرها.

وأضاف عالم الآثار المصري ، أن مصر والسعودية والبحرين والمغرب وتونس ، بإمكانهم بإنجاز آثار العراق وسوريا واليمن وليبيا ، وتكون مصر الرائدة ، مؤكدا أنه وكل الأثريين ، يرفضون نقل أي آثار من الدول التي تعرضت لدمار آثارها ، إلى أي دولة أوروبية .

وأوضح الدكتور زاهي حواس ، أن هناك محاولات لنقل آثار الدول السابق ذكرها ، إلى دول أوروبية بعينها ، موضحا أن مصر بها مخازن متحفية ، يمكنها الحفاظ على الآثار .

وقال عالم الآثار المصري ، إن السفير الممثل لآثار هذه الدول ، سوف يلتقي الدكتور خالد العناني ، وزير الآثار المصري ، والأمير سلطان بن سلمان ، رئيس الهيئة العامة للآثار والسياحة بالسعودية ، ومي بنت محمد آل خليفة ، وزيرة الآثار البحرينية، من خلال الأمم المتحدة.

واستعرض الدكتور زاهي حواس ، أن ما فعله الإرهاب من تدمير للآثار ، في الفترة من 2011 وحتى 2013 ، وقال إن التدمير أصاب متحف ملوي بالمنيا بالكامل ، وهو 1500 قطعة أثرية ، إضافة إلى تدمير كنيستين أثريتين في الواسطى والمتحف الإسلامي ، في عهد جماعة الإخوان المسلمين .

وأشاد عالم الآثار المصري ، بدور الجيش والرئيس عبدالفتاح السيسي ، في إنقاذ مصر وآثارها ، لافتا إلى أن السيسي يشرف حاليا ، على تنفيذ مشروعات أثرية للنهوض بمصر ثقافيا ، ولولاه لأصبحت مصر مثل العراق وسوريا واليمن .

وشرح الدكتور زاهي حواس ، ما حدث للآثار العراقية ، ومنها قصر بال الثاني بنجرود ، حيث استخدم الإرهابيون المطارق لتدمير الآثار ، ونقل الكتل الحجرية من القصر ، وتحدث أيضا عما حدث في متحف الموصل ، وتدمير التماثيل الكبيرة الموجودة في المتحف بالأجهزة الكهربائية ، والتي لا يستطيعون نقلها وبيعها لشراء الأسلحة ، إضافة إلى تدمير الواجهات الأثرية بمحافظة صلاح الدين ، كما عرض صورا لكنائس الموصل ، ومرقد الإماميين العسكريين في سمراء ، وعرض الصور قبل وبعد التدمير .