تفاؤل كبير يخيم على منطقة سيناء مع بدء تزايد المقاومة الشعبية ضد الإرهاب
المقاومة الشعبية في سيناء

تزداد الأمور سوءا في منطقة سيناء كل يوم عن الآخر، و يرجع هذا إلى قيام قبيلة الترابين في سيناء بالدعوة إلى تشكيل حركة شعبية من أجل مواجهة داعش ووقف الأعمال الإرهابية التي تقوم بها في منطقة سيناء، الأمر الذي قد دفع تنظيم داعش إلى إصدار بيان قوي يقوم من خلاله بالرد على الحركة الشعبية بكل ما أوتي من شراسة.

الجدير بالذكر أنه بالرغم من شراسة البيان الذي قد أصدره التنظيم، إلا أن هذا لم يمنع القبيلة مما عزمت عليه، حيث نجحت القبيلة أول أمس في التصدي لمجموعة من التابعين لتنظيم داعش، وقامت بقتل 6 أفراد مهم بالإضافة إلى أسر اثنين.

الجدير بالذكر أن القبيلة قامت كذلك بأخذ الأسلحة التابعة لهم بالإضافة إلى السيارة، و نتيجة لهذا فقد قامت قبيلة السواركة أيضا بالانضمام لهذه المقاومة وذلك من خلال ال200 شاب الذين قد أرسلتهم إلى قبيلة الترابين، وكان هذا في سبيل تقديم المساعدة للقبيلة من أجل الاستمرار في المقاومة و شن المزيد من حركات الهجوم على التنظيم.

و قد قامت القبيلة أيضا بتوجيه دعوَى إلى القبائل الأخرى بالانضمام إلى المقاومة و ذلك من أجل القضاء على الإرهاب الذي يهدد المنطقة، الجدير بالذكر أن ما يحدث الأن في منطقة سيناء من قبل القبائل الشعبية هو بمثابة دق طبول الحرب ضد الإرهاب، و بالرغم من هذا إلا أن المخاوف تؤكد أن اشتعال المزيد من الحروب في المنطقة من المقرر أن يؤدي إلى انهيار كامل في البنية التحتية للمنطقة.