اعتذار جامعة الأزهر في بيان لها عن التصريح الصادر في حق إسلام البحيري
إسلام البحيري

قامت جامعة الأزهر بالتَبرأ من التصريح الذي قد أصدر من قبل “أحمد حسني” و الذي قد أصدره خلال الفترة الماضية في حق الإعلامي ” إسلام البحيري”، و الذي قام فيه خلال أحد البرامج التي يتم إذاعتها على شاشة التليفزيون بالقول أنه قد رد عن دينه.

الجدير بالذكر أن نص البيان الذي قد أصدر اليوم من قبل جامعة الأزهر، قد نص على أنه يجب علينا جميعا أن نحرص دائما على الإيصال حتى و لو كنا في بداية الأمر على خطأ، إذ أن ترك الإنسان للأخطاء التي يقوم بارتكابها و العودة من جديد لى طريق الحق هو فضيلة من الفضائل.

و خلال التصريح الذي أعلنه حسني في بيان الأزهر الشريف، فقد أكد أن ما السؤال الذي قد وجه له في أحد البرامج التليفزيونية و الذي كان يتعلق بأمر من أمور الدين قد تسرع في إجابته، و أنه عندما راجع إجابة السؤال مرة أخرى أيقن أنه كان على خطأ، هذا بجانب أنه أضاف أن الإجابة التي قدمها قد اختلفت مع المنهج الذي يسير عليه الأزهر الشريف والذي يقول بأنه لا يخرج المرء من الإسلام سوى ما أدخله.

وقد أضاف حسني قد أضاف أيضا خلال التصريحات التي قام بها، أن الحكم على أفعال الأشخاص ليس من عمل العلماء وإنما هو عمل القضاة، الجدير بالذكر أن ما صرحه حسني خلال البرنامج التليفزيوني بشأن إسلام البحيري، هو قوله بأن إسلام البحيري يشكل خطر على الإسلام أشد من الخطر الذي يشكله تنظيم داعش.