تعرف علي أسباب اعتذار رئيس جامعة الأزهر عن منصبه

قام السيد رئيس جامعة الأزهر، الدكتور أحمد حسني، بتقديم اعتذار رسمي إلى الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب مؤخرًا، حيث جاء اعتذار الدكتور أحمد حسني عن الاستمرار في أداء مهامه الوظيفية الخاصة بمنصبه، وقد أتى هذا الإعتذار على غرار مداخلة هاتفية قد أذاعها برنامج تلفزيوني، قام أحد المتصلين بوصف رئيس جامعة الأزهر بـ”المرتد عن الإسلام”.

من جهة أخرى، قام الإمام الأكبر، الدكتور أحمد الطيب، بتكليف السيد عميد كلية اللغة العربية بالقاهرة، الدكتور محمد المحرصاوى، بأن يحل محل رئيس الازهر، ويتولى عنه أداء مهامه الوظيفية، حيث أعطاه الصلاحيات بالقيام بأعمال السيد رئيس جامعة الأزهر الشريف، وأن يبدأ في العمل بها منذ اليوم السبت، وتم إعلان هذا القرار رسميًا، في بيان صادر عن مشيخة الازهر الشريف يوم أمس الجمعة.

وقد جاء في تصريحات الدكتور حسني، الصحفية قائلاً: “أصدرت بيانا أمس الخميس، اعتذرت فيه عن ما بدر منى بالبرنامج”، كما أكمل في تصريحاته الصحفية قائلاً: ” قدمت اعتذارًا ممثلا للأزهر الشريف”.

كما أكد السيد رئيس جامعة الأزهر الشريف فى حديثه الصحفي، على أنه مستمر في أداء عمله، بصفته الحالية نائب رئيس الجامعة لفرع البنات فقط، حيث تقرر أن يستمر عمله عدة شهور أخرى فقط، بسبب خروجه على المعاش، والذي قد تقرر أن يتم في شهر أغسطس القادم، ليكون الدكتور أحمد حسني، قد أنتهى من موعد أداء وظيفته الرسمية طبقا للوائح والقوانين.