التخطي إلى المحتوى
مصرع قبطياً بسيناء على يد مسلحى داعش

صرح مسؤولاً أمنياً، اليوم الأحد، إن مسيحياً لقى مصرعه مقتولاً بالرصاص على يد أحد المسلحي المتشددين وذلك أثناء تواجده داخل أحد صالونات الحلاقة بمحافظة شمال سيناء .

ووقع الحادث بمدينة العريش الساحلية بعد يوم واحد من التهديد الذى أعلنت عنه جماعة أنصار بيت المقدس والتى تعد أحد أضلاع تنظيم الدولة الأسلامية داعش بأنها ستقوم بتصعيد هجماتها ضد الأقباط.

جدير بالذكر أن نبيل صابر أيوب هو سابع مسيحي يتم قتله في محافظة شمال سيناء على يد تنظيم داعش خلال الأشهر الماضية ، خاصة بعد بدء أستهداف الأقباط بسيناء مما تسبب فى نزوح المئات من أهالى سيناء الأقباط الى محافظات ومناطق أكثر امناً .

وتتعرض محافظة شمال سيناء منذ أعوام لهجمات مسلحى أنصار بيت المقدس أو ولاية سيناء والذين يتركز وجودهم هناك بشكل مكثف ،مما تسبب فى وقوع مئات القتلى من أفراد القوات المسلحة والشرطة.

وتهدف القوات المسلحة للقضاء على العناصر المتشددة في شمال سيناء، ويعد أخطرها هو جماعة “أنصار بيت المقدس” والذي أعلن عن تغيير أسمه إلى “ولاية سيناء” وذلك بعد أعلان ولاءه لتنظيم الدولة الأسلامية داعش.

التعليقات