رسالة وزير الداخلية لطلاب كليتي الدراسات ‏العليا والتدريب والتنمية بأكاديمية الشرطة
وزير الداخلية

اطلع اللواء مجدي عبد الغفار وزير الدخلية على محاور النشاط الدراسي والتدريبي للدارسين في كليتي الدرسات العليا والتدريب والتنمية بأكاديمية الشرطة , وقام بمتابعة النتائج التي تحققت في مجال تطوير القدرات للدارسين وتقوية مهارتهم لما تتطلبه الرسالة الامنية .
وقام بمتابعه النتاج العلمي للمتميزين بالكلية خلال هذا العام الدراسي , واطلع على رسائل الدكتوراة والماجستير , وتكلم عن الاهميه العلمية عن هذه الابحاث.
كما اكد على اهميه اطلاع الدارسين والباحثين على المواد العلمية والمساهمات المتميزة للاستفادة من الرؤى العلميةالتي تحتوي عليها , وايضا تفقد المكتبة الرقمية هناك , و القى نظره على لجان الامتحانات , وشدد على ان تتواكب هذة الاسهامات مع التوظيف الامثل لرفع المستوى العلمي في الكليات .
وحرص على حضور احدى المحاضرات التي للتأهيل للملتحقين حديثا للعمل بأقسام ومراكز الشرطة , واكد على اهمية وسمو الضوابط القانونية في العمل الشرطي .
واضاف انه يجب الالتزام يتطبيق معايير الامن الشخصي و الاهتمام بالإعدلد الجيد للخدمات والمأموريات , وذلك من خلال ضوابط يحكمها الاتنضباط والجدية في العمل والالتزام من منطلق وطني .
كما تقابل اللواء مجدي عبد الغفار باعضاء مؤتمر الادارة العليا الذي يشتمل على عدد من القادة بالوزارة . واكد علي اهمية الدور الذي يقومون به بتعليم الطلاب حجم الاعباء والتحديات التي تواجهها الدولة خلال المراحلة الحالية .
و في نفس السياق قد شاهد بيان عملي للضباط المتدربين بمقر الكلية لمعرفة اساليب تدريب الضباط الدارسين و ما وصلوا اليه من مهارات تؤهلهم لمواجهه التحديات خلال مسيرتهم العلمية .
وايضا نادى بضرورة العمل المستمر على التطوير والارتقاء بالمنظمات العلمية والتدريبية , بما يتلائم وطبيعة المرحلة الحالية , وذلك عن طريق تطوير البرامج المقدمة للدارسين لما فيه من انعكاس ايجابي في رفع قدراتهم و اداء رسالتهم , لاقرار المن والسلام في الوطن.
وعمل الوزير في ختام جولته , لقاء مع الضباط الدارسين استعرض بع طبيعه المرحلة وحجم التحديات التي تواجه الوطن والاخطار المحدقة به, واكد ان الهدف من هذة المخططات هو محاولة زعزعة امن واستقرار البلاد , مؤكد على انه بالعزيمة والوطنية سننتصر عل الارهاب ونحبط كافة مؤامرات الارهابين التي تعمل على النيل من الخطوات الناجحة للدولة لاجل الاستقرار .