الداخلية ترفع الروح المعنوية للضباط من أجل الحرب القادمة
مصرع عميد شرطة ومجند صباح اليوم على محور الكورنيش

أعلن اللواء مجدى عبد الغفار، وزير الداخلية المصرية، أن الإرهاب فى جمهورية مصر العربية، والذي تواجهه الجهات الأمنية بمختلف المحافظات، ليس التحدي الوحيد الذي يواجه بلادنا في الوقت الحالي، بل هناك عدد من التحديات الأخرى التي يجب الانتباه لها وعدم تركها تستفحل في البلاد.

أكد وزير الداخلية، أن هناك بعض المحاولات التي تتم بشكل سريع في عدد من المناطق والهيئات والتجمعات المختلفة، من أجل نشر الإحباط داخل نفوس المواطنين والشعب المصرى بوجه عام.

حيث يستهدف من وراء هذه الأفعال هز كيان الدولة المصرية، بالإضافة إلى إحباط معنويات جهاز الشرطة بمختلف مؤسساته وفروعها بالبلاد، حيث تسعي هذه الجهات إلى فقد المواطنين الثقة التي تربطها بجهازهم الشرطى في امكانياته.

ورد في حوار السيد وزير الداخلية، والذى أجراه مع ضباط الشرطة، وخاصة الدارسين منهم أثناء زيارته لكلياتهم ومشاهدة تدريباتهم على ارض الواقع، بأنه “لن ينال أحد من عزيمتنا وسنعمل على تأدية واجبنا وخدمة الوطن”.

كما أكد وزير الداخلية، على وجود تهديدات ضخمة، سوف تواجه الشرطة ورجالها فى الفترة المقبلة، وهذا يتطلب مزيد من الجهد والصبر وتحمل المسئولية،  من أجل تحقيق نتائج جيد، حيث أكد قائلاً:” استطعنا في الفترة الماضية تحقيق مزيد من الاستقرار والسيطرة”، بينما أكمل قائلاً: “ومازلنا نهدف إلى الأمن الشامل وليس الأمن الجزئى لتحقيق تطلعات المواطنين”.

وختم وزير الداخلية حديثه مشيرًا على الأداء السيئ الذي يتبعه بعض الضباط مع المواطنين، والذي حثهم على تغييره، وتأسيس علاقة قوية مع المواطن .