جارفيس: مصر اتخذت خطوات جادة للإصلاح الاقتصادي

قال صندوق النقد الدولي أنه توصل مع مجموعة من المسؤولين فى مصر إلى تحديد مجموعة الخبراء والمستوى المطلوب بخصوص المراجعة الأولى للبرنامج الذى وضعته الحكومة منذ نهاية العام الماضى ويرعاه صندوق النقد  بدعم  تبلغ قيمته 12 مليار دولار.

وأكد على أن تسليم القاهرة للشريحة الثانية من قرض الصندوق، والذى تبلغ قيمته 1.25 مليار دولار، يعود لموافقة المجلس التنفيذي للصندوق، وأذا تمت الموافقة على صرفها يرتفع إجمالي المبلغ المدفوع لمصر إلى ما يقارب 4 مليارات دولار .

وقال “كريس جارفيس” رئيس البعثة المتواجدة فى القاهرة فى بيانه الختامى إن الاتفاق يعكس” تعزيزاً الثقة خبراء الصندوق في استمرار تنفيذ السلطات المصرية لبرنامجها الاقتصادي”، حيث أكمل “كما أنه شاهد على استمرار الجهود الكبيرة التي تبذلها الحكومة والبنك المركزي لإصلاح الاقتصاد .”

مشيراً إلى أن القاهرة اتخذت خطوات جادة على طريق الأصلاح الأقتصادي وتوصلت لنتائج ملموسة نتيجة سياسة التعويم، واستحداث بعض الضرائب إضافة إلى تصحيح سياسة الدعم فى قطاع الطاقة بما يفيد الموارد المالية للدولة ”

وأضاف صندوق النقد أن مجال الصناعات التحويلية شهد تطور ملحوظ وبطبيعة الحال سيؤدي هذا الى توافر فرص عمل كثيرة الى جانب زيادة فى مؤشر الصادرات  فى الوقت الذى يشهد إجمالي الناتج المحلي إرتفاعاً يصل إلى 3.9  في المائة في الربع الأول من 2017 وإنخفاض فى عجز المالية العامة بما يعادل 2 في المائة تقريباً من إجمالي الناتج المحلي

وأردف “جارفيس” في بيانه بأن “وزارة المالية قامت بإعداد برنامج  للموازنة بالغ القوة، ستساعد فى وضع الدين العام على مسار تنازلي واضح نحو مستويات يمكن الاستمرار في تحملها ،مرحباً والبرامج الموضوعة لرفع قيمة الضريبة المضافة ، واستمرار دعم قطاع الطاقة طوال سنوات برنامج الإصلاح  .