واعظات وراهبات ضمن حملات طرق الأبواب التابعة للمجلس القومي للمرأة

قالت إيزيس محمود ، مدير عام إدارة التدريب والتوعية بالمجلس القومي للمرأة ، إن حملات طرق الأبواب المنطلقة على يد المجلس في جميع أنحاء جمهورية مصر العربية ، مشيرا إلى أنها تعتبر من أهم آليات المجلس القومي للمرأة للتواصل مع النساء بشكل مباشر للنقللش عن القضايا المهمة التي تمس أمن الوطن وأمنه فضلا عن تصحيح الخطاب الدينى.

كما استعرضت محمود ، المنهجية التي تسعى لها الحملات ، مؤكدة أن اللقاء من المقرر انتهائه بوضع خطة عمل ، والتي تهدف لنزول الراهبات جنبا إلى جنب وذلك بجوار الواعظات في خلال شن حملات طرق الأبواب ، مشيرة إلى أن المجلس كان يستعين بالرائدات الريفيات وشباب متطوعين منذ المراحل الاولى من الحملة .

جدير بالذكر يأتي ذلك في خلال الجلسة الثالثة لمؤتمر “معا..في خدمة الوطن” والتى شملت عنوان «خطة التحرك المستقبلية» في الجلسة الثالثة من المؤتمر «معا ..في خدمة الوطن» المنظم من قبل المجلس القومي للمرأة وذلك بالتنسيق والتعاون مع الاوقاف والكنيسة.

وأضافت إيزيس محمود ، مدير عام إدارة التدريب والتوعية بالمجلس القومي للمرأة ، أنهم يعتمدون في هذه المرحلة على واعظات وزارة الاوقاف ، والراهبات وخادمات الكنيسة، موضحة أن أنهن من المقرر أن ينزلن إلى ذات المنازل لتوجيه رساله موحدة هي الوحدة الوطنية وقبول الاخر ، مؤكدة أن هذه المرحلة تهدف للوصول إلى المناطق غير الحضرية والقرى والنجوع والتجمعات السكانية خارج المدن .

كما استعرضت إيزيس محمود ، مدير عام إدارة التدريب والتوعية بالمجلس القومي للمرأة ، العديد من الرسائل المستهدفة من الحملة وعلى رأسها قبول الآخر واحترام الاختلاف بين الآنا والآخر فضلا عن رصد مشكلات الاحوال الشخصية على ارض الواقع والتعريف بأهمية مساندة الدولة، مشيرا إلى أن المجلس القومي للمرأة وصل إلى نحو ٩٠ قرية في خلال ٤٠ يوما، ما ادى إلى وصولهم إلى ١٥٠ الف سيدة.

وأوضحت اللجنة على التأكيد أن “الدين لله والوطن للجميع”، كما أن كل واعظة وراهبة تحمل رسالة مهمة ، كما شملت الجلسة التشديد على ضرورة تبنى مشروع دور المرأة في صناعة السلم الاجتماعى، والتشديد على ضرورة التعارف بين الراهبات والواعظات اللاتي ينتمين إلى نفس المحافظة والمنطقه السكنية بهدف ربط الجهود لتحديد المحافظات التي خلت من التعصب والعنف .