نائب برلماني يتقدم بمشروع قانون يقضي بالحبس والغرامة لمن يطلق اسم أجنبي على طفله
النائب بدير عبد العزيز

أعلن النائب البرلماني عن محافظة كفر الشيخ بدير عبد العزيز، أنه بصدد الإنتهاء من إعداد مشروع قانون يقضي بمنع أولياء الأمور من إطلاق أسماء أجنبية على أطفالهم، كما يتضمن القانون عقوبات على ولى الأمر إذا خالفه وأصر على تسمية الطفل باسم أجنبي ليس له أصل في اللغة العربية.

وأضاف النائب بدير عبد للعزيز في تصربحاته لوسائل إعلام مصرية، أن الهدف من القانون هو منع توثيق هذه الأسماء الغريبة عن اللغة العربية والمجتمعات الشرقية والبيت العربي، موضحا أن ولى الأمر إذا أصر على إطلاق اسم أجنبي على طفله فإنه يعاقب بالغرامة التي لا تقل عن ألف جنيه مصري ولا تزيد عن خمسة آلاف جنيه مصري، كما أنه يعاقب بالسجن مدة لا تقل عن يوم واحد 24 ساعة، ولا تزيد عن ستة أشهر، أو بواحدة من العقوبتين.

وتابع عبد العويز تصريحاته قائلا أن العديد من المصريين عانوا كثيرا مع الأسماء التي أطلقها عليهم آبائهم وخاصة عندما يكبرون في السن لأن هذه الأسماء تتسبب لهم في الإحراج، موضحا أن تسمية الأبناء بهذه الأسماء الغريبة أو الأسماء الأجنبية، وإهمال الأسماء العربية، يؤدي إلى تغيير الثقافة التي يبنى عليها المجتمع، وتشويه هذه الثقافة، كما تجعل الأبناء غير منتمين لهوياتهم العربية.

وأضاف عبد العزيز أنه قد تعرض لموقف جعله يبدأ التفكير في هذا القانون وهو ذهابه إلى منزل أحد أقربائه حتى يهنيهم بعد أن رزق بتوأم، ولكنه فوجئ أنه قد أطلق على أبناءه أسماء غريبة، حتى أن الجدة اشتكت من عدم مقدرتها على نطق أسمائهم، وتابع موضحا أنه لم يتمكن من نطق أسماء الطفلين، وقال فكرت في مستقبل الأطفال حينما يكبرون في السن، ولن يتمكنوا من تغيير أسمائهم لأنها موجودة في كل السجلات والأوراق الرسمية، مشيرا إلى أنه حاول الوصول إلى أصل هذه الأسماء في اللغة العربية ولم يجد لها أصل.

وقال النائب أن العديد من الأسماء الغريبة انتشرت في مصر حاليا وهي أسماء أجنبية ليس لها أصول في اللغة العربية، مثل لارا وصافيناز وسام ومارك، مضيفا أن العالم الغربي كان يطلق أسماء عربية على الأطفال مثل اسم سارة، لكن حاليا يحدث العكس.