“الجالية المصرية في برلين”: نرفض الحملة الموجهة ضد بدر العاطي

أعلن أبناء الجالية المصرية في ألمانيا، الرفض التام لما اتبره حملة ضد الدكتور بدر عبد العاطى ، سفير مصر في ألمانيا.
وأصدروا بيانا عنهم نشره بسيونى أبو زيد المستشار الثقافى والإعلامى لرابطة اتحاد المصريين بفرانكفورت “صالون فرانكفورت الثقافى للتواصل والحوار”، قالوا فيه إن الدكتور بدر عبد العاطى ، سفير مصر في ألمانيا يعد أفضل من تولى هذا المنصب الرفيع رغم أن ذلك جاء في توقيت حرج للغاية ، حيث نجح بامتياز فى تحسين صورة مصر والمصريين فضلا عن إعادة العلاقات المصرية الألمانية إلى سابق عهدها بل وأفضل ، مشيرين إلى أن العلاقات المصرية الألمانية تمر بأزهى عصورها الآن، نظرا للجهد غير المسبوق الذي يبذله الدكتور بدر عبد العاطى ، سفير مصر في ألمانيا والقناصل والمستشارين فى ألمانيا وفرانكفورت وهامبورج”.
جدير بالذكر أصدرت وزارة الخارجية ، صباح اليوم الجمعة ، بيانا تعقيبا على ما نشرته بعض الصحف والمواقع الإخبارية ، نقلا عن مصادر مجهولة ، أن هناك تجاوزات بسفارة مصر في ألمانيا وإن السفارة تخضع لإجراءات رقابية دورية ، نافيا توجيه أية اتهامات بالاختلاس لسفير مصر في ألمانيا ، أو تسجيل إحدى سيارات السفارة باسم الدكتور بدر عبد العاطى ، سفير مصر في ألمانيا ، كما أهابت وزارة الخارجية فى بيانها بالصحف ووسائل الإعلام المصرية الوطنية .

وأكد أبناء الجالية المصرية فى ألمانيا، أن الجميع فوق القانون ، مؤكدون أنهم لا ينحازون إلا للحق ، مشددين على أن سفير مصر فى ألمانيا فوق مستوى الشبهات مشيرين إلى بيان وزارة الخارجية المصرية الصادر اليوم لرفض ما تناولته بعض الصحف والمواقع من أكاذيب واتهامات ليس لها اى أساس من الصحة ، مؤكدين أن أبناء الجالية المصرية فى ألمانيا يدعمونه يؤيدون الخطوات الناجحة التي اتخذها سفير مصر فى ألمانيا من أجل مصر ، معبرين عن استيائهم من هذه اشائعات الهادفة للنيل من وحدة وتماسك هذا الشعب المصري .
وحمل عدد من نشطاء مواقع التواصل الأجتماعى ، جماعة الإخوان الإرهابية، ومحطة “دويتش فيلة” الألمانية مسؤولية الشائعات بالوقوف خلف ما أسموها بـ”حملة الأكاذيب على سفير مصر فى ألمانيا”،