أحمد عز يطلب من المحكمة التصالح بأي ثمن مع الدولة
أحمد عز يطلب من المحكمة التصالح بأي ثمن مع الدولة

في إطار محاكمة رجل الأعمال الشهير، أحمد عز، والتى قد عقدت إحدى جلساتها اليوم، قدم محامي الدفاع عن المتهم شهادة مصدرها اللجنة القومية لاسترداد الأموال، حيث كان مفادها آخر التطورات الخاصة بعملية تصالح رجل الأعمال مع الدولة، حيث أكد المحامي أن الأمور مازالت قيد التحقيق.

قام رجل الأعمال أحمد عز، في إطار جلسة إعادة محاكمته التي جرت اليوم، فى محكمة التجمع الخامس أمام الدائرة السادسة بمحكمة جنايات القاهرة، والتي يرأسها المستشار أحمد أبو الفتوح، والتي تضمنت 6 آخرين من قيادات وزارة الصناعة والتجارة المصرية، والذين كانوا يشغلون مناصب رفيعة في ذلك العهد، حيث تم اتهامهم بالاستيلاء على المال العام بالإضافة إلى اتهامهم بالإضرار العمدى الذي تم على أموال شركة حديد الدخيلة، بطلب الصلح مع الدولة.

ورد في طلبات أحمد عز والذي قام بإبلاغ القاضي بها أثناء محاكمته اليوم، قائلًا: “أنا جاهز للتصالح مهما كان الثمن”.

عقب القاضى على طلب رجل الأعمال المتهم قائلاً: “إحنا هندرس الموضوع ده”، وأكمل قائلاً: “وهنبدى فيه الرأى إن شاء الله”.

أما بالنسبة لتصريح عز اليوم أمام هيئة المحكمة وردأن عز قد قال: “انا تعبان ومش بقدر أحضر الجلسات”، وبناءًا عليه علق القاضي ثائلاً: “سيكون لنا حديث مع المباحث بهذا الشأن”.

جدير بالذكر أن محكمة جنايات الجيزة، قد قامت بمعاقبة المتهم أحمد عز، في حكمها في القضية المرفوعة ضده بالسجن المشدد لمدة 37 سنة، كما أنها قد قامت بمعاقبة باقي المتهمين من قيادات وزارة الصناعة السابقين بعدد مختلف من الأحكام.

تراوحت الأحكام ما بين 3 لـ 7سنوات، بالإضافة إلى إلزام الجميع برد الأموال التي قاموا بالاستيلاء عليها، كما قامت المحكمة وتغريمهم جميعًا مبالغ مالية مساوية، ليكون إجماليها عليهم 3 مليارات جنيه.