القاهرة ترد علي الخرطوم بعد اتهامها لمصر بدعم المتمردين
القاهرة ترد علي اتهامات الخرطوم

أكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المستشار”أحمد أبو زيد” أن مصر تحترم سيادة السودان علي أراضيها ولم ولن تتدخل في استقرار السودان أو الإضرار بالشعب السودان الشقيق، وجاءت تصريحات المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية عقب التصريحات الإعلامية السودانية التي تتهم مصر بدعم المتمردين في دارفور.

وشدد المستشار أحمد أبو زيد علي أن جمهورية مصر العربية تحترم سياسة السودان وتحترم القوانين الدولية التي تبنى علي مبادئ حسن الجوار وعدم الاعتداء علي الغير، وتتعامل مصر مع كل الدول بالمنطقة بأسلوب أخوي خاصة إذا كانت هذه الدولة السودان، وأضاف أن الجميع يعلم أن مصر هي الداعم الوحيد والرئيسي لوحدة السودان جنوبا وشمالا وقد بذلت القاهرة أقصى ما بوسعها لجعل خيار وحدة السودان مطروح علي الساحة وجذب شهب السودان لهذا القرار قبيل الاستقلال.

وعبرت الخارجية المصرية عن أسفها لإطلاق هذه الاتهامات بغير دليل في الوقت التي تمثل مصر دبلوماسيتها طول فترة دامت أكثر من 20 عاما للدفاع عن السودان ومنع أي تدخل أجنبي أو فرض أي عقوبات علي المسؤولين بالسودان أو إدانة الخرطوم في المحافل والمنظمات الدولية.

الجدير بالذكر أن الرئيس السوداني “عمر البشير” اتهم مصر رسمياً بدعم المتمردين في دارفور واعلن عن مصادرة مدرعات مصرية في بلاده واعتبر البشير أن هذه مؤامرة كبري تواجهه بلاده وعن دخول قوات المتمردين في مؤامرة كبرى أكبر من حجمهم، وأعلن أن 64 عربة استطاعت القوات المسلحة السودانية من تدميرها والاستيلاء عليها وعلي محور شمال دارفور وأعلن أن هذه المدرعات للأسف مدرعات مصرية.

وأضاف قاتلنا سبعة عشر عام ولم تقم مصر بدعمنا حتى بالذخائر بالرغم أننا حاربنا معهم في أكتوبر عام 73، وقد بثت حسابات رسمية للجيش وجهاز المخابرات السودانية علي موقع التواصل الاجتماعي”فيسبوك” صورا لمدرعات شاركت في المعارك التي دارت في دارفور والتي أكدوا أنها مدرعات مصرية.