أسقف مغاغة يكشف تفاصيل حادث المنيا الإرهابي
أسقف مغاغة يكشف تفاصيل حادث المنيا الإرهابي

صرح الأنبا “أغاثون”، أسقف مطرانية مغاغة والعدوة التابعة إلى محافظة المنيا، فى بيان له أن الناجين من الأقباط الذين كانوا على قيد الحافلة التي وقع عليها الحادث الإرهابي اليوم الجمعة بأتوبيس المنيا، خرجت بعض التصريحات الخاصة لهم، باعتبارهم شهود عيان على الواقعة.

كشف الناجون من حادث المنيا، عن تفاصيل الحادث الإرهابي الذي استهدفهم، فقد أكد الناجون من الأقباط كانوا فى طريقهم إلى دير الأنبا صموئيل، والذي يبعد حوالي 4 كيلو متر من الطريق الصحراوي الغربي، حيث ظهر لهم بعض السيارات التي يستقلها عناصر إرهابية.

تفاجأ الأقباط بالأتوبيسات التي خرجت من محافظة المنيا وهم على الطريق الصحراوي بسيارتين دفع رباعي، حيث كان بداخلهما عددا من الملثمين.

وعن مواصفات المسلحين الإرهابيين قالوا أنهم يرتدي قميص وبنطلون وبوت يشبه البوت الذي يرتديه رجال الجيش، بينما البعض الآخر منهم كان يرتدي جلبابا وبوت ايضًا.

وأكد الأنبا “أغاثون” فى تصريحات تليفزيونية له، أن عملة إطلاق النار شملت 3 أتوبيسات وجميعهم تابعين إلى عزبة حنا بالفشن، بمحافظة بني سويف، بالإضافة إلى سيارة ميكروباص تابعة إلى بني مزار، كما استهدفوا سيارة ربع نقل تابعة إلى قرية دير الجرنوس بقرية مغاغة.

أكد الأسقف أن الملثمين سألوا الركاب “انتوا مسيحيين”، وعندما تأكدوا من ديانتهم، قاموا بإطلاق النيران على الرجال، وأخذوا الذهب والأموال والهواتف من النساء.

وأشار الأنبا “أغاثون”، إلى أن عدد الشهداء ارتفع إلى 35 وقد أكد الأنباء على مقتل عدد من الأطفال والنساء ايضًا فى هذا الحادث، بينما يتواجد المصابين الآن فى مستشفى مغاغة العام بالإضافة إلى مستشفى بني مزار العام وايضًا مستشفى المنيا.