التعليق الأول للبابا تواضروس على حادث المنيا
البابا تواضروس

أعلن البابا تواضروس الثاني، وهو بابا الإسكندرية و أيضا وبطريرك القداسة المرقسية، بالإعلان عن أول تعليق له على الحادث الذي تعرضت له محافظة المنيا اليوم، و الذي قد استهدف مجموعة من المسيحيين بواسطة الإرهاب، حيث قام بوصف ما حدث اليوم بالعمل الخسيس الذي لا يحوي ذرة واحدة من الإنسانية.

و قد أضاف البابا تواضروس خلال تعليقه، بأن ما حدث اليوم من قبل الإرهاب هو حادث مفجع جدا، لم تستطع الكلمات حتى أن تصف و لا أن تصل إلى درجة الوحشية التي يتصف بها هذا الحادث.

و خلال المداخلة الهاتفية التي قام بها البابا و التي كانت مع الإعلامي “عمرو عبد الحميد”، حيث أكد أن من قام بذلك الحادث ما هو إلا شباب صغير السن، كما و قد قام بتقديم خالص التعازي إلى أهالي الضحايا والمصابين في الحادث ، و قد دعا أن تنجو مصر من ذلك الإرهاب الذي يواجهها في الفترة الحالية.

و في نهاية المداخلة الهاتفية، أكد البابا علي أن ما يحدث خلال الفترة الحالية من قبل الإرهاب في مصر، لن يستطيع أبدا التأثير على وحدة المصريين، و قد دعا المسلمين أيضا أن يحرصوا على فهم الدين جديا و أن مفاهيم التطرف لا يمت للدين بأي صلة.

و نها حديثه بأن مصر على قدر كافي من القوة التي تمكنها خلال الفترة القادمة من مواجهة كافة الإعمال الإرهابية التي تتعرض لها.