مصدر مسؤول: الهجمات الجوية للعمق الليبي دمرت عدد من مراكز الإرهاب
إجتماع الرئيس بقصر الاتحادية

صرح مصدر مسؤول قيام القوات المسلحة المصرية، بعدة ضربات جوية متتالية داخل العمق الليبي، دمرت الهجمات الجوي عدد من معسكرات خاصة بجماعات إرهابية، تقوم بتنفيذ حركات إرهابية فى مصر، كما أوضح أنها كانت هجمة قوية وكانت فى صورة أمواج  متلاحقة.

أضاف المصدر أن الهجمات الجوية قد بدأت أثناء عقد الرئيس “السيسى”، اجتماع مع القيادات الأمنية، كما انتهت تلك الهجمات أثناء كلمة الرئيس، كما أكد المصدر أن هجمات القوات الجوية كانت عبارة عن 6 طلعات جوية للهجوم على 6 مراكز بالقرب من مدينة درنة في دولة ليبيا ، وقامت بتدمير المركز الأساسي لمركز شورى الذى يتبع مجاهدي درنة.

كما نقلت قناة ليبيا الفضائية، إن شاهدت سماء مدينة درنة، تحليقً عدد كبير جدا من الطائرات الحربية، لكنها غير معلومة، ثم تلى ذلك، الهجوم على موقعين في الحجاج، أيضا 3 مواقع أخرى فى المدخل الغربي، وموقع آخر في البحر أمام شركة الجبل سابقًا.

أكد الرئيس “السيسي”، خلال الخطاب الذي ألقاه فى قصر الاتحادية، مساء يوم الجمعة،قائلا: “الإرهابيين يعلمون أن تماسك المصريين لابد من كسره، وأنا مبقولش كلام جديد عليكم، عايز المصريين يشوفوا استراتيجية، داعش لهدم مصر، وإزاي يوجهوا رسائل أن الدولة المصرية، لا تستطيع حماية شعبها، وده اللي شغالين عليه منذ الكنيسة البطرسية وطنطا والإسكندرية”، وأكمل حديثه قائلا: أن”الهدف مما يحدث، هو كسر التماسك، بين المسلمين والمسيحيين”.