لجنة الفتوى بمجمع البحوث تكشف عن حكم “تبييت النية” لصيام شهر رمضان
دار الإفتاء توضح أُسباب الهم والحزن في الدنيا

مع دخول شهر رمضان المبارك، كثرت الأسئلة على العديد من الأحكام الدينية المتعلقة بالدين الإسلامي الحنيف، حول بعض الأمور الخاصة بالشهر الكريم والصوم فيه والنية وانعقادها.

ورد إلى لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية، مؤخرًا مع دخول شهر رمضان، عدد من التساؤلاًت بشأن الأمور الفقهية المتعلقة بشهر رمضان الكريم، ومن ضمن هذه الأسئلة كان سؤال نصه: “هل يلزم تبييت النية في كل ليلة من رمضان؟.

قامت لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية، بالرد على السؤال الخاص بعقد نية الصيام والتبييت لها من قبل المسلمين في هذا الشهر الكريم، حيث قالت اللجنة في ردها على رأي الحنفية في هذه النية قائلة: “عند السادة الحنفية والشافعية والحنابلة وجوب تبييت النية فى كل ليلة”.

عللت اللجنة رأي الحنفية في هذه المسألة الفقهية على أن المتبعين لمذهب الحنفية يؤمنون أن كل يوم جديد هو يوم جديد للعبادة، حيث أكملت اللجنة في ردها قائلة: “بحجة أن كل يوم عبادة مستقلة”.

ذكرت لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية، على هذا السؤال رأي المذهب المالكي التابع للإمام ابن مالك، والذي قد أتاح عقد النية في الليلة الأولى من الشهر الكريم فقط، حيث قالت اللجنة في ردها: ” وجوب النية فى الليلة الأولى”، كما أكد المالكية ايضًا: “ويستحب فى بقية الليالي، بحجة أن الشهر كله عبادة واحدة”، وأنهت اللجنة ردها بقول: ” فبأي رأي أخذت أصبت”.