أصحاب محلات سوق إمبابة يستغيثون بعد مصيبتهم فى الحريق
دموع أصحاب محلات سوق إمبابة تكشف مصيبتهم

بعد التهام ألسنة النيران للبضاعة والمحلات وبعض العقارات فى سوق إمبابة بمحافظة القاهرة، ظهرت معاناة أصحاب الخسائر الفادحة والتي وصلت على حسب بعض التقديرات الأولية إلى الملايين.

صرح بعض أصحاب المحلات بأن خسائرهم كبيرة بسبب هذا الحريق، حيث أكد صاحب أحد هذه المحلات على أنه لا يوجد اي تعويضات من الدولة لهم حتى الآن ولا حتى وعود كما لم يتم إحداث أي تغييرات قد تمنع حدوث هذه الكارثة مرة أخرى.

ورد فى تصريح أي أصحاب المحلات قائلاً: “بضاعة بـ 700 ألف جنيه اتحرقت.. أروح فين أنا؟!!”، حيث أكد على أن ما حدث من حريق ضخم كان بسبب الإهمال في تركيب كابلات الكهرباء الموجودة بالمنطقة، على حسب تصريحه.

بينما أكد على عدم وجود اهتمام من الجهات المسؤولة كما هو مفترض، حيث قال: “كل اللي عملوه إنهم شالوا الهيكل بس، إنما الكبلات لا زالت كما هي”، وأكمل قائلاً: “محدش غير كابل كامل، وكده الكارثة هتحصل تاني؛ بسبب إنهم مش قادرين يشتغلوا”.

وقد أضاف صاحب أحد محلات سوق إمبابة قائلاً: “كاتب على نفسي كمبيالات وشيكات.. أعمل إيه؟ هتحبس، حد يبص في وشنا”، وعن معاناته ذكر “إحنا هنموت كده.. وبيوتنا اتخربت.. كفاية أبويا كان جوه النار.. العيال هتتشرد.. 700 ألف جنيه اتحرقت.. أروح فين أنا؟!!”

عن زيارة السيد المحافظ إلى مقر الحادثة وأثرها علي أصحاب المحلات قال: “المحافظ لم يقل أنه سيعوض أحدا، ولا يوجد مسئول ينفذ شيء”، وختم صاحب التصريحات حواره مؤكدًا: “وانا كدا كدا محبوس؛ بسبب الكمبيالات اللي عليا، وجايبين عدادات جديدة زي القديمة وهتولع تاني”.