عبد المنعم أبو الفتوح يعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية القادمة و ينصح السيسى بعدم الترشح

صرح الدكتور “عبد المنعم أبو الفتوح” رئيس حزب مصر القوية، إنه ليس معارضًا للرئيس السيسي، وإنما لا يقبل بعض مواقفه السياسية، ولا يمانع من العمل داخل النظام السياسي الحالي، إذا تطلبت الأمور ذلك ، مؤكدًا أنه يرفض ما يفعله الإخوان من شيطنة الرئيس السيسي ويرفض وصفه أو وصف مرسي أو وصف مبارك بالخيانة، مهما كان وجه الخلاف معهم.

وأعلن رئيس “حزب مصر القوية” عن دعوته للنظام المصري للتصالح مع جماعة “الإخوان المسلمين” و “الحزب الوطني” وغيرهم من أبناء الشعب الذين لم يتلوثوا بقضايا جانبية أو فى قضايا فساد سياسى مطالبًا بمحاكمة ومحاسبة من أفسد وأجرم منهم فقط.

وأكد فى حواره، أن الحكم العسكري ليس كارثيًا على مصر، وأن العسكريين أداروا انتخابات عام 2012 بكل ديمقراطية ونزاهة، وشدد على أنهم قادرون على تكرار هذه التجربة في الانتخابات المقبلة .

وأضاف “أبو الفتوح” أنه يتمنى أن يشارك في هذه الانتخابات بشرطين، الأول: إتاحة أجواء من الديمقراطية يغلب عليه تكافؤ الفرص بين المرشحين المحتملين، إعلاميًا وجماهيريًا، والثانى هو إلغاء قانون الانتخابات الحالي، والعودة إلى قانون الانتخابات التى أجريت على أساس انتخابات عام 2012.

وبالحديث عن علاقته بجماعة الإخوان المسلمين والتى انشق عنها منذ عام 2009 ، قال أنه لم يعد على صلة بأي من قياداتها في الداخل أو الخارج، وأكد على أن ما ينشر عن لقاءاته بقيادات التنظيم الدولي للإخوان في بريطانيا وغيرها ما هى إلا محض افتراءات لتشويه صورته والقضاء عليه من الناحية السياسية .

وأوضح أن سفره للخارج يكون بدعوة من مؤسسات رسمية لحضور ندوات سياسية أو المشاركة بكلمة فيها، باعتباره شخصية سياسية مصرية.

وأكد “أبو الفتوح” إلى أن الأحزاب السياسية في مصر أصبحت محاصرة فى أماكنها ، رغم كثرتها بعد ثورة يناير، لكن النظام السياسي أبقى عليها لتصبح “خيال مأته” للديمقراطية، ونصح الرئيس “عبد الفتاح السيسي” بعدم الترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة.