المتحدث باسم القوات المسلحة: تواصل البحث عن حل سياسي للأزمة الليبية

قال العقيد تامر الرفاعي ، المتحدث باسم القوات المسلحة ، إن اللجنة الوطنية المصرية ، التي من شأنها الاعتناء في ليبيا ، لمتابعة مختلف التطورات ، التي شهدتها دولة ليبيا في أثناء الفترة الأخيرة ، فضلا عن التطورات الخارجية المرتبطة والمؤثرة على تفاعلات المشهد الليبى خلال الفترة المقبلة.

حيث ثمنت اللجنة الوطنية المصرية ، الجهود المبذولة من جانب كافة الأطراف الوطنية الليبية ، وذلك تنسيقا مع أشقائها في مصر لأكثر من عام ونصف كما حرص على خلق أرضية مشتركة ، فضلا عن بناء جسور الثقة والدفع نحو الحوار المباشر بين جميع الأطراف من أبناء ليبيا.

وأكدت اللجنة ، ضرورة تحمل الليبيبن مسئولية الحفاظً على السلم الأهلي و من اجل السعي لإستكمال التأسيس و ان يعملوا على بناء هيكل ومؤسسات الدولة و معالجة حالة التدهور في الوضع الامني و الانساني و الخدمي الذي يؤثر على الشعب الليبى .

و الجدير بالذكر ان اللجنة اشارة إلى متطلبات الموقف الحالي بداية بالإلتزام بالشرعية التي تم افرزها من الاتفاق السياسي حتي يتم الوصول لطرق لكي تتم معالجة الامور التي تم تحديدها من قبل الليبيين و قامت برعايتها الأمم المتحدة و ان يتم تجنب أي قرار فردي من من أي جانب ليبيى مما قد ينتج عنه المزيد من التصعيد في الامور والفوضى.

و يذكر ان اللجنة اخبرت الاطرااف الليبية بمدى اهمية إدارك عامل الوقت المتاح لضرورة سرعة التوصل لتوافق ليبيى ينتج هيكل ومؤسسات للدولة الليبية ، قادرة على قيادة الدولة فضلا عن حماية البلاد وتلبية احتيجاته في الأمن والتنمية الأمر الذي يجنب ليبيا التبعات الخطيرة التي ترتبت عن انتهاء العمل والاتفاق السياسي في منتصف ديسمبر من العام.

كما ناشدت اللجنة الأطراف الليبية دون استثناء ، بالعمل على إعلاء كلمة الوطن والمصلحة العليا وعدم الإنشغال بالمصالحة الضيقة والحالية والعمل في القريب العاجل كفريق يتحمل المسؤولية التاريخية والأخلاقية ، بهدف الخروج من المشكلة الراهنة فضلا عن دراسة وإقرار البدائل السياسية الملائمة التي من شأنها تحقق الصالح العام وإعادة التكاتف لأبناء الوطن.

وأشارت اللجنة الوطنية المصرية إلى استمرار الجهود في بهدف التواصل ، مع جميع الأطراف الليبية لاستكمال العملية السياسية .