السيسي وملك البحرين يؤكدان إصرار قطر على إتخاذ طريق مضاد للدول العربية
السيسي وملك البحرين يؤكدان إصرار قطر على إتخاذ طريق مضاد للدول العربية

عقد الرئيس “عبدالفتاح السيسي” قمة عربية مصغرة  مع العاهل البحريني “الملك حمد بن عيسى”، بحث خلاله  الزعيمان تداعيات قرارهم بمقاطعة قطر وأكدوا على أنها لا تزال مصرة على اتخاذ “طريق مضاد للدول العربية” والتدخل في شؤونها الداخلية بما يمثل تهديد وزعزعة الأمن القومي العربي.

وصرح المتحدث باسم الرئاسة السفير “علاء يوسف”، في بيان بإن الزعيمين ناقشا “سبل تعزيز العلاقات الثنائية على كافة الأصعدة، إلى جانب عدداً من الموضوعات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، ومنها قرار قطع العلاقات مع قطر”.

وقال “يوسف”: “أن الزعيمين أكدا على أن قرارهم  جاء بعد تمسك وإصرار قطر على اتخاذ مسلك مضاد للدول العربية، وبعد أن فشلت مساعي إقصائها عن مساندة التنظيمات الإرهابية، فضلاً عن إصرارها على التدخل في الشؤون الداخلية لمصر والبحرين والدول العربية بصورة تهدد أمنها واستقرارها، وتضر بالأمن القومي العربي ووحدة الدول العربية”.

وتضمن بيان الرئاسة المصرية أن الرئيس السيسي أعرب عن سعادته “بالتنسيق المستمر بين البلدين حول مختلف الموضوعات ذات الاهتمام المشترك”، وأشاد أيضا بدور البحرين وما تبذله من مجهود في تعزيز العمل العربي المشترك، وأكد “على ما تحمله العلاقات المصرية البحرينية من خصوصية وتميز، وحرصها الدائم على تطوير العلاقات الثنائية على كافة الأصعدة”.

وفى نفس السياق ، صرح ملك البحرين إن “مصر ستبقى كما هي دائماً وستظل ركيزة الأمن القومي العربي والمنطقة بأسرها، و القلعة المحصنة في الدفاع عن الأمة العربية ومشاكلها ، وستظل قوتها قوة لنا”

وأكد على أن الموقف الجماعي بقطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر جاء فى ظل “إصرارها فى اتخاذ مسلك مضاد لكل من مصر والبحرين وعدد من الدول العربية التي اتخذت نفس القرار،وبعد أن فشلت محاولات عدولها عن دعم التنظيمات الإرهابية،إضافة استمرارها فى سياسة التدخل في الشؤون الداخلية لمصر والبحرين والدول العربية بشكل يعرض أمنها واستقرارها للخطر، ويضر بالأمن القومي العربي ضرر بالغ”.