ترسيم الحدود البحرية يمنح إشارة البدء لقطاع البترول لمباشرة العمل في البحر الأحمر
الدكتور جمال القليوبي

قام الدكتور “أحمد جمال القليوبى” خبير البترول ورئيس مركز المستقبل للدراسات الاقتصادية، أنه من المقرر أن تعطي عملية ترسيم الحدود التي سوف تتم بين مصر والسعودية الإشارة لبدء التنقيب والاستكشاف عن الغاز و النفط و جذب الاستثمارات الأجنبية للعمل.

هذا بجانب أن القليوبي قد أضاف خلال التصريحات، أن السعودية قد بدأت الاهتمام بالنّفطية غير المكتشفة في البحر الأحمر منذ عام 2012 الماضي، هذا بعد اكتشافها حقلا قبالة السواحل التابعة للملكة العربية السعودية، وأكد أيضا على بدء شركة أرامكو السعودية في ضخ الاستثمارات و التي قد وصلت إلى 25 مليار دولار.

هذا من أجل البحث والتنقيب في البحر الأحمر عن حقول الغاز و التي على رأسها حقل الأحمر 1 و التي قد وصل إجمالي الاحتياط فيه إلى مبلغ 17 تريليون دولار.

و قد أضاف أيضا أنه نتيجة للخطة التي تم وضعها خلال الفترة الماضية من قبل أرامكو، فقد وصل إجمالي إنتاج النفط و الغاز من البحر الأحمر إلى 40% بعد أن كان 2% خلال الفترة الماضية.

كما أنه نظرا لعدم تجاوز المسافة العرضية التي تفصل بين مصر والسعودية 180 كيلو متر، الأمر الذي يعني أنه يوجد امتداد ناحية الشمال بالنسبة للتراكيب الجيولوجية على سواحل مصر.

الجدير بالذكر أنه قد تم الموافقة من قبل مجلس النواب على الاتفاقية الخاصة بتعيين الحدود البحرية بين مصر والمملكة العربية السعودية، و التي من المقرر أن تتم بشكل نهائي و ذلك بعد الموافقة التي صدرت من قبل الشئون الدستورية والتشريعية بالإضافة إلى لجنة الدفاع و الأمن القومي.