عاجل.. حركة حسم الإخوانية تعلن مسئوليتها عن تفجير سيارة الأمن المركزي
ارتفاع عدد شهداء حادث تفجير سيارة الأمن المركزي بطريق الأوتوستراد ليصل إلى اثنين

صرحت حركة “حسم” الإخوانية الإرهابية، منذ قليل ، مسؤوليتها عن تنفيذ الانفجار الذي حدث صباح أمس الأحد ، في القاهرة،ونتج عنه استشهاد ضابط شرطة وإصابة آخر و3 مجندين.

وأعلنت الحركة في بيان لها نشرته على حسابها على تطبيق تليجرام إنها قامت “بزرع عبوة ناسفة تستهدف المركبات أسفل الطريق الدائري بجوار طريق أوتوستراد المعادي جنوب القاهرة وقامت بتفجيرها فى الوقت الذي  مرت فيه المركبة”.

يذكر أن الحركة قد تبنت عدة هجمات في القاهرة وعدد من المحافظات الأخرى، وكانت قد أعلنت وزارة الداخلية المصرية فى بياناً نشرته عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك إن عبوة ناسفة وضعت على جانب طريق الأوتوستراد في حي البساتين وتم تفجيرها فى أحد سيارات الشرطة التابعة لقطاع الأمن المركزي في الساعة الأولى من الصباح مما أدى إلى سقوط الضحايا.

وأسفر الانفجار عن استشهاد الملازم أول “على شوقي” في الحال متأثراً بجراحه وإصابة ضابط آخر وثلاثة من المجندين هم “حسين عبد القادر” والمجند “أحمد فؤاد إسماعيل” والمجند “أحمد عبد النبي” .