تعرف على إجراءات وزارة الصحة لتوفير كل الخدمات الطبية والتدابير الوقائية الطبية في فترة عيد الفطر المبارك
إجراءات وزارة الصحة لتوفير كل الخدمات الطبية والتدابير الوقائية الطبية في فترة عيد الفطر المبارك

في فترة عيد الفطر المبارك غالبا ما يقوم المواطنين بالخروج إلى الأماكن العامة والمتنزهات، والحدائق العامة، للاحتفال بالعيد؛ ويأتي تناول الفسيخ والرنجة على رأس قائمة الطعام  المتناول في العيد؛ التي قد يؤدي فسادها في بعض الأحيان إلى حالات تسمم، تأثير سيء على صحة الإنسان.

وفي هذا الإطار قامت وزارة الصحة ببعض التدابير الصحية من خلال إعلان وزير الصحة الدكتور: أحمد عماد عن قيام وزارته ببعض التدابير الصحية والإجراءات في هذا الصدد بتوفير طائرتان مروحيتان، عشرة لنشات إسعاف نهري، وتوفير ما يصل إلى ألفين وثمان مئة وسبعة وستون سيارة إسعاف، في إطار التدابير الصحية الواجب توفرها في فترة عيد الفطر المبارك.

كما أعرب الدكتور: أحمد عماد، عن رفع درجة الاستعداد إلى أقصى درجاتها في المؤسسات الطبية بأقسام الطوارئ في المستشفيات، وإلغاء الإجازات لكل العاملين في القطاع الصحي والطبي، وتوفير كمية كبيرة من أكياس الدم، والمعدات الطبية اللازمة، وزيادة عدد مراكز الخدمات الطبية الطارئة ليصل عددها إلى ما يقارب 137 مركز، وتوفير الخدمات الطبية في جميع أنحاء الجمهورية فقد تم تقسيم الجمهورية إلى سبع أقاليم لتقديم كل الخدمات الطبية في الحالات الطارئة.

وقامت الدولة أيضا بالتدابير الوقائية عن طريق طرق توفير المصل المضاد للتسمم الممبارى من الأسماك المملحة الفسيخ والرنجة، بالإضافة إلى القيام بالرقابة على المحلات التجارية، والمصانع التي تعمل في المجال الغذائي للتأكد من الشهادات الطبية الخاصة بهم، وفحص عينات معملية عشوائية، بالتعاون مع مباحث التموين لضبط المصانع المخالفة وغير حاصلة على ترخيص.

وصرح المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان الدكتور: خالد مجاهد عن قيام الوزارة بتشكيل غرفة العمليات المركزية، وتم تشكيل غرف عمليات مركزية في العديد من المحافظات حتى بلغ عدد الغرف المكونة إلى الآن سبعة وعشرون غرفة عمليات مركزية، وأوضح المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة أن التدابير الصحية والطبية ستعمل من يوم الأحد المقبل وهو الموافق أول أيام عيد الفطر المبارك إلى يوم الأربعاء.

ومن جهة أخرى صرح رئيس قطاع الطب الوقائي بوزارة الصحة والسكان الدكتور: عمرو قنديل، عن توفير كميات وافية من المصل المضاد الممباري لحالات التسمم، وخصوصا في المحافظات التي ظهرت فيها حالات تسمم في المواسم السابقة.