وزارة الداخلية تسعى لضبط السلع المجهولة المصدر ومكافحة الغش التجاري خلال فترة عيد الفطر
ضبط السلع المجهولة المصدر، ومكافحة الغش التجاري

في إطار جهود وزارة الداخلية لضبط سوق السلع التموينية قبيل أيام عيد الفطر المبارك، تدشن الوزارة حملات تفتيش للرقابة على الأسواق، وضبط أي سلع غذائية مجهولة المصدر أو فاسدة قبل وصولها ليد المستهلك مما يؤثر على صحة المواطنين، ويعرضها للخطر.

وفي محافظتي القليوبية والقاهرة، بمساعدة مفتشي الأغذية بوزارة الصحة، والهيئة العامة للطب الوقائي، قام مساعد وزير الداخلية لشرطة التموين اللواء: ياسر صابر، بحملات تفتيشية على مصانع الحلويات والأغذية المنتجة للبيتي فور، والكحك، والبسكوت، حيث يستخدمون مواد مجهولة المصدر، بالإضافة إلى استخدام الهوالك المنتهية الصلاحية في تصنيع منتجاتها وطرحها في شكل منتج ليواصلوا عملية الغش التجاري لتحقيق أرباح دون النظر إلى تأثيرها السلبي على صحة المستهلكين.

وفي تصريح لمساعد وزير الداخلية لشرطة التموين اللواء ياسر صابر، أكد استمرارية حملات التفتيش لضبط السلع الغير صالحة قبل طرحها والسلع مجهولة المصدر والحملات ستكون مستمرة على مدار الأربعة وعشرين ساعة.

كما أوضح اللواء ياسر صابر مساعد وزير الداخلية أنه بناء على تعليمات وزير الداخلية اللواء مجدي عبد الغفار تقوم شرطة التموين بالرقابة على الأسواق عن طريق الحملات التفتيشية؛ مؤكداً الهدف من هذه الحملات ضمان جودة السلع المطروحة في الأسواق المصرية، ومكافحة الغش التجاري، وجشع التجار الذي لا هم لهم إلا تحقيق أرباح على حساب حياة المستهلكين.

وأضاف مساعد وزير الداخلية لشرطة التموين اللواء: ياسر صابر، أن منافذ منظومة وزارة الداخلية المسمى “أمان” تقدم كعك العيد بتخفيض يصل إلى 30% عن سعر الجملة، ويبلغ عدد منافذها حوالي 134 منفذ متحرك، و700 منفذ ثابت؛ مستهدفين بذلك توفير سلع بكميات كبيرة تفي باحتياجات المواطنين، وتكون هذه السلع جيدة مضمونة، معروفة المصدر؛ بأسعار جيدة.

وعقد اجتماع بين أصحاب المحلات والمؤسسات التجارية الشهرية، وكبار التجار، وعدد كبير من المسؤولين بوزارة الداخلية، ليتم طرح المنتجات الغذائية الخاصة بعيد الفطر المبارك وهي البسكوت والبيتي فور والكعك بأسعار مناسبة ومخفضة للمستهلكين.