حملات مرورية مكثفة بمواقف الأجرة لمنع التلاعب في تعريفة الركوب
حملات مرورية

فى إطار خطط الإصلاح الاقتصادي التي تقوم بها الحكومة المصرية تم رفع الأسعار الخاصة بالمواد البترولية، واليوم وبعد تحريك أسعار السولار والبنزين، يقوم رجال المرور بحملات مكثفة في العديد من مواقف الأجرة ومحطات الوقود، وذلك للتصدي لمحاولات  الاستغلال من بعض سائقي الأجرة لرفع التعريفة الخاصة بالركوب لمنعهم من تحصيل أجرة أزيد من التعريفة التي تم إقرارها بما يؤدى إلى تضرر الكثير من الأهالي وبخاصة أن الفترة الحالية تشهد ارتفاعا كبيرا في الأسعار الخاصة بكافة السلع والمنتجات المختلفة.

وقد قامت القوات الأمنية بالتنسيق مع النقل الجماعي ومباحث المرور والعديد من مسؤولي بعض المحافظات من تعزيز تواجدها في مواقف السيارات المنتشرة في بعض محافظات الجمهورية وبالأخص محافظتي القاهرة والجيزة أثناء تحميل الركاب، وذلك بهدف مراقبة السائقين وضبط أي تجاوز منهم في التلاعب بقيمة التعريفة الخاصة بالركوب، ويأتي هذه الخطوة فى إطار الخطوات الهامة التي تقوم بها الحكومة لتوفير الأمن والحماية للمواطن المصري البسيط.

هذا وقد وجه ضباط مديريات الأمن النصح والإرشاد وطالبوا من كافة السائقين ضرورة الالتزام بالتعريفة المقررة دون أي زيادة في القيمة الخاصة بها، وفى حالة وجود مخالفات أو تجاوزات من قبل هؤلاء السائقين سيتم على الفور اتخاذ كافة ما يلزم من إجراءات قانونية تجاه المخالف وتوقيع العقوبة عليه.

الجدير بالذكر، أن هذه الزيادة لأسعار الوقود تعد الزيادة الثانية في أقل من عام واحد، بعدما تم تحريك الأسعار فى شهر نوفمبر من العام الميلادي الماضي 2016، وهذا الأمر الذي قابله موجة من الاستياء والغضب الشديد من قبل العديد من المواطنين الذين قاموا بالتجمهر والتظاهر تنديدا بهذه القرارات و بموجة الغلاء وارتفاع الأسعار التي تزايدت عن الحد المسموح به بالشكل الذي ينعكس بصورة سلبية على المواطن البسيط ومحدودي الدخل والفئات الفقيرة.