غضب كبير بالشارع المصري بعد تعليق رئيس الوزراء على رفع أسعار الوقود
رئيس الوزراء شريف إسماعيل

أثار تصريح الحكومة برفع اسعار المحروقات، غضب شديد بين أفراد الشعب حين أعلن “شريف إسماعيل”، رئيس الوزراء، عن رضا المصرين وتقبلهم للقرارات، وهذا خلال المؤتمر الصحفي، فقال: “هناك نسبة رضا بين المواطنين عن تعريفة الركوب التي تم الاستقرار عليها”.

كما اكد على ان تعريفة وسائل النقل والمواصلات مستقرة ولا تتغير قائلا: “تعريفة نقل الركاب والبضائع شبه مستقرة بسبب تعاون المحافظين والأجهزة المختصة”.

في نفس الوقت الذي تعرضت فيه، محطات الوقود وايضا مواقف سيارات الأجرة، وحدثت اشتباكات عنيفة، بلغت حد قتل سائق بمحافظة سوهاج “الصعيد”، بعد إعلان زيادة سعر السولار من 47 جنيها للصفيحة إلى سعر 75 جنيها للصفيحة.

زعم “أبوبكر الجندي”، رئيس الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، أن وقع تأثير رفع أسعار المحروقات على الأجرة التي يدفعها  الركوب سوف تكون  قليلة.

هذا من خلال مؤتمر صحفي قام عقده، يوم الخميس، حدد رئيس الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، الزيادة المادية التي سوف يتعرض لها المواطنين بمحافظة القاهرة فقال: “إن الجهاز قام بدراسة مفادها أن زيادات أجرة الميكروباص تبلغ 5 قروش إلى 8 قروش فقط، بالقاهرة الكبرى”،

كما حدد الزيادة فى محافظات اخرى قائلا: “وأن أكبر زيادة هي 24 قرشا، وأن الزيادة بين القاهرة وبنها على سبيل المثال لن تزيد عن خمسين قرشا”، لكن من ناحية أخرى، أكد المواطنون أن أغلب الزيادات تعدت التعريفة التي أقرتها الدولة.