السيسي: الشعب المصري يتفهم الوضع الاقتصادي و يتحمل القرارات الاقتصادية الصعبة
السيسي

أعرب سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي عن امتنانه وشكره لدولة المجر التقدير و حسن الاستقبال الذي تم استقباله بها ، و قد تحدث الرئيس السيسي بعد انتهاء الاجتماع بينه وبين رئيس الوزراء المجري في كلمة قد قام بإلقاءها.

قام بالتوضيح أن ليست قيادات مصر العسكرية و الحكومة هما من يقوموا بالتصدي لخطر الإرهاب بل الشعب بأكمله يقف أمامه حيث يقف أمام الأفكار المتطرفة السامة التي تبث داخل الشعب و التي تتنافى مع طبيعة الشعب المصري حيث انه شعب متحد بين جميع طوائفه الدينية و المجتمعية ولا يمكن لمثل هذه الفتن التأثير على هذا الاتحاد بينهم .

و أضاف الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال كلمته أيضا أن الشعب المصري يملؤه الطموح في أن يقوم بالتغيير الواقع و هذا باتخاذ إجراءات اقتصادية لا يمكن لأي شعب أن يقوم بتحميلها ، و هذا لإيمانه بضرورة التغيير و أهمية الاستقرار و يجب أن يتم تحمل تكاليف التغيير والاستقرار سواء بالتصدي للإرهاب أو الإصلاحات الاقتصادية الصعبة  .

وتابع الرئيس كلمته حيث تكلم على كيفية حماية المصريين وأنه لا يتم وضع تفرقة بين كل مصري على حسب ديانته ، حيث يجب أن تصل الحماية والأمان لكل المجتمع دون وضع ضوابط نفرق بها بين الأفراد فإن الحقوق تصل لجميع طوائف الشعب بدون استثناء ، و أن حماية الشعب واجب فهم أهلنا .

و تحدث أيضا سيادته عن المباحثات التي تم التحدث بشأنها خلال الاجتماع وعلى مدى تقوية العلاقات بين البلدين مصر والمجر و توطيد العلاقة الاقتصادية والاندماج في جميع المجالات المختلفة بين البلدين ، كما أن هناك اجتماع آخر سيقام مساء اليوم الاثنين الثالث من يوليو لمناقشة مجلس الأعمال المصري والمجري و الذي يساهم في تواجد آفاق متعددة لشتى المجالات.