نيابة امن الدولة تقرر حبس ابنة القرضاوي 15 يوماً على ذمة التحقيق
نيابة امن الدولة تقرر حبس ابنة القرضاوي 15 يوماً على ذمة التحقيق

قررت نيابة أمن الدولة العليا حبس “علا يوسف القرضاوي”، نجلة رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وزوجها “حسام خلف”، عضو الهيئة العليا لحزب “الوسط”، لمدة أسبوعين احتياطياً على ذمة التحقيقات، بعد أن وجهت لهم تهمة تمويل جماعة “الإخوان المسلمين”، بالإضافة لعدة تهم أخرى.

ووجهت النيابة المصرية إلى ابنة القرضاوي وزوجها عدة تهم تضمنت: “الانضمام إلى جماعة إرهابية أسست على خلاف مواد القانون، وكان هدفها هو عرقلة مواد الدستور والقوانين، ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من تأدية مهامها، والتهجم على الحرية الشخصية للمواطنين وإثارة القلاقل والإضرار بالوحدة الوطنية والسلم المجتمعي، وضرب المنشآت العامة بهدف إسقاط الدولة وخلخلة النظام العام وتعريض المجتمع ككل لأخطار الاختلاف والفتنة.

كما احتوت قائمة التهم على تمويل ودعم جماعة “الإخوان المسلمين” لأهداف إرهابية ضد الدولة ومؤسساتها.”

وعلق “القرضاوي” والذي يقيم في قطر، من خلال تغريدة عبر حسابه الرسمى على موقع التواصل الاجتماعى  “تويتر”، بدون أن تكون مرتبطة بقرار النيابة بحبس ابنته وزوجها: “جعل الله الصلاة سلاحاً للمؤمن يستعين بها في معركة الحياة، ويواجه بها كوارثها وآلامها، “يا أيها الذين آمنوا استعينوا بالصبر والصلاة” .

وداء قرار النيابة بعد ثلاثة أسابيع من وضع المملكة العربية السعودية ومصر والإمارات والبحرين “القرضاوي” ضمن “قائمة الإرهاب” التي تضم 59 فرداً و12 كياناً ” هاربين إلى قطر، وعلى علاقة بعدة كيانات إرهابية .

وكانت قد سلّمت دول المقاطعة لقطر قائمة من المطالب لبحث عودة العلاقات الدبلوماسية والتى كانت قد انقطعت بعد اتهام قطر بدعم الكيانات الإرهابية وتمويلها وهو ما نفته قطر على الإطلاق، وجاء ضمن هذه المطالب قطع قطر لكل التعاملات مع جماعة “الإخوان المسلمين” وأن تسلم الشخصيات الإرهابية التي تأويها إلى بلادها.