التضامن تخصص 76 مليار جنيه حزمة حماية اجتماعية للفئات الأكثر احتياحًا
وزيرة التضامن الاجتماعى

أشارت وزيرة التضامن الاجتماعي، الدكتورة “غادة والي”، أن الدولة تسعى إلى تقليل الأعباء على الطبقات محدودة الدخل، مؤكدة  على أن الحكومة تحرص على توجيه الدعم للطبقات  الفقيرة والأشد احتياجًا.

أكدت الدكتورة “غادة والي”، على أن هناك العديد من الطرق سوف تتبعها الدولة لمحاولة تقليل الأعباء على السادة على المواطنين، منها إجراء تعديلات على شرائح الإعفاء الضريبي، وأيضا على مجموعة القرارات الخاصة ببرنامج الحماية الاجتماعية.

بالإضافة إلى العمل على زيادة السلع المعروضة في الأسواق المصرية، الرقابة على الأسواق حتى لا يقع المواطن  فريسة سهلة لغش التجار، كما صرحت الدكتورة الدكتورة “غادة والي”، عن توجيهات مجلس الوزراء تجاه استمرار التواجد فى الأسواق قائلة: “إن هناك توجيهات مستمرة من مجلس الوزراء للمحافظين بالتواجد الميداني بين المواطنين في الأسواق والشوارع”.

كما ذكرت وزيرة التضامن الاجتماعي، أن الدولة خصصت مبلغ 76 مليار جنيه كحزمة اجتماعية للسادة المواطنين وبالأخص ذوى الدخل المحدود منهم،  لتقليل وطأة ما فرضته سياسات الإصلاح الاقتصادي على الطبقات الفقيرة.

جدير بالذكر أيضا، أن بنك ناصر الاجتماعي يجهز لإطلاق مبادرة خاصة بالمرأة المصرية لمن خلال تمويل مشروعات صغيرة ومتناهية الصغر تستطيع القيام بها.

أوضحت وزيرة التضامن الاجتماعي، أن ذلك جاء ضمن خطة برنامج الحماية الاجتماعية التي تطبقها الدولة لتنمية الشباب والمرأة وتحسين مستوى معيشتهم، مشيرة إلى أن برنامج تكافل وكرامة قد استطاع إتمام المستندات الرسمية لما يزيد عن 6 ملايين و400 ألف مواطن، حيث جعلهم البرنامج يستكملوا أوراقهم الرسمية من شهادات الزواج والميلاد والطلاق والبطاقات .